التغيير: نيروبي صادر جهاز الأمن يوم (الجمعة 12 يونيو 2015) عدد صحيفة (اليوم التالي) من بعد طباعتها ، فيما أعلن السماح لصحف: (الجريدة)، (آخر لحظة)، (الإنتباهة)، و(الخرطوم)، بالصدور  

وكان جهاز الأمن قد أوقف منذ يوم (الاثنين 25 مايو 2015) صدور تلك الصُحف الأربعة إلى أجلٍ غير مُسمَّى

 

وصادر جهاز الأمن يوم (الأحد 7 يونيو 2015) عدد صحيفة (الأخبار) من المطبعة بدون أسباب، ثم أوقف صدورها إلى أجل غير مسمى.

 

في السياق قالت منظمة صحفيون لحقوق الإنسان ( جهر) “وفي سيناريو مكشوف، أعلن جهاز الأمن – عبر ذراعه الأمني (SMC) – السماح لصحف(الجريدة)، (آخر لحظة)، (الإنتباهة)، و(الخرطوم)، بالصدور عقب ما أشيع أمنياً بـ(..اعتذارها صراحة وكتابة عن ما قامت به من نشر ضار…”

 وأكدت “جهر” في بيان صحفي –تلقت”التغيير الإلكترونية” نسخة منه- ” إن إعلان جهاز الأمن (اعتذار الصحف)، كشرط أمنى للسماح لها بـ(إعادة الصدور)، يتوافق مع ظاهرة (الإجبار الأمني على الاعتذار)، وهو اتجاه جديد الهدف منه ليس قهر الضحايا فقط، بل إذلالهم وإكراههم على (الاعتذار) رغماً عنهم، باستغلال ظروفهم وأوضاعهم (الاقتصادية، الاجتماعية، والنفسية)، ذلك لأغراض (تكسير) مجموعة من القيم المجتمعية مثل (التضامن، المواجهة، الصمود، العمل المشترك،…الخ)، فيما يجب أن يعتذر جهاز الأمن عن انتهاكه لـ(قيم الكرامة الإنسانية، الدستور…الخ)، وتعديه السافر على حرية الصحافة والتعبير”.

 

 وأشارت ” جهر إلى ـنه “بهذا يُدشِّن جهاز الأمن مرحلة جديدة في التشكيك في مصداقية (الضحايا والصحافة)، مُعلناً بذلك عن سيادة اتجاه أمني جديد، من بين ملامحه المزيد من (الإذلال، والقهر الأمني)، وبالتالي تنامي ظاهرة (الاستبداد) الأمني المُتزايد ، باستخدام أساليب (مُهينة ومُذلّة) وغير مُتوقعَّة، والمزيد من الهجوم على حرية الصحافة والنشر والتعبير”.