التغيير : ام درمان - حسين سعد أعلنت قوى نداء السودان أمس تدشين حملة ارحل " لوقف الحرب " ودعت الأطراف الوطنية والإقليمية والدولية للتدخل العاجل لتقديم المساعدات الإنسانية وإنهاء الحروب واكدت في ذات الوقت استمرار الانتهاكات التي تطال حقوق الانسان وغياب الحريات.

وقالت القيادية بقوى نداء السودان والأمينة العامة لحزب الأمة دكتورة سارة نقد الله في مؤتمر صحفي عقدته قوى نداء السودان أمس بدار حزب الأمة أن الأولوية هي وقف الحرب وبناء السلام وذلك بالعمل مع كافة القوى الوطنية في بناء السلام والتعايش السلمي .

واضافت انهم في قوى نداء السودان خططوا لتنفيذ  الموجة الثانية من حملة ارحل الخاصة بوقف الحرب ولفتت الى جدية الحركات المسلحة في وقف الحرب وقالت نقد الله الحركات ابدت من قبل حسن النية من خلال اعلانها لوقف اطلاق النار لمدة ثلاثة اشهر لكن النظام غير جاد مشيرة الى انهم يعملوا لالحاق جميع اهل السودان بنداء السودان ماعدا المؤتمر الوطني الذي اتهمته باشعال الفتن والحروب القبلية.

وقالت: سنعمل على تنفيذ اعتصامات ووقفات احتجاجية وصولا الى انتفاضة شعبية شاملة، وتابعت: نحن ماضون في هذا الطريق حتى النهاية.

وفي السياق أكدت نقد الله تضامن قوى نداء السودان مع اهالي الجريف والحلفايا ولقاوة .

 ووصفت سارة مايردد من اعتذارات من قبل الصحف الموقوفة لجهاز الامن للسماح لها بمعاودة الصدور بالتمثيلية السخيفة والقبيحة.

 من جانبه قال القيادي بقوى نداء السودان و ممثل مبادرة المجتمع المدنى دكتور بابكر احمد الحسن ان الحرب تهدر الموارد البشرية والطبيعية  موضحا تأثيرها على خدمات الصحة والتعليم ونزوح المواطنين والسكن غير الصالح داخل المعسكرات. واوضح الحسن ان الحلول العسكرية لن توقف المشاكل السياسية وقال ان الذين حملوا السلاح كانت لهم مطالبهم العادلة وشدد على ضرورة وقف المحاصصات في توزيع الثروة والسلطة. 

وفي ذات السياق قال القيادي بقوى نداء السودان وممثل قوى الاجماع الوطني  مستور احمد “ان هذه الحملة ستظل مستمرة  حتى اسقاط النظام الذي اعتبره بانه يعاني من عزلة دولية واقليمية”  واضاف الخيار الوحيد الموجود أمام الشعب والقوى السياسية هو الانتفاضة الشعبية مؤكدا أنهم سوف يعملون على تحقيق هذا الخيار ، وانتقد غياب الحريات واستمرار الاعتقالات ومحاكمات الناشطين  فضلا عن استهداف طلاب دارفور.

 وفي المقابل اكد بيان صحفي لقوى نداء السودان تلته سارة نقد الله اولوية الدور السياسي والاجتماعي لقوى نداء السودان في تحقيق السلام.  واوضحت ان حملتها تهدف الى توسيع قاعدة التضامن في البلاد مع اثار الحرب والنزاعات ومترتباتها ولفتت الى ان حملتها تشمل اقامة عدد من الانشطة  والندوات الجماهيرية بالعاصمة والولايات بمشاركة المبدعين والفنانين والرياضيين ورجال الدين  والنازحين.