التغيير : الخرطوم - حسين سعد كشفت جولة قامت بها صحيفة (التغيير الالكترونية) علي عدد من الاسواق الرئيسية والطرفية مع حلول شهر رمضان المعظم عن ارتفاع ملحوظ في الاسعار، وركود في حركة الشراء، في وقت إشتكي فيه التجار من ارتفاع الرسوم والضرائب والاتاوات الحكومية.

وفي السوق المركزي للخضر والفاكهة بالخرطوم قال سليمان حمدان صاحب محلات لبيع الفاكهة في حديثه مع (التغيير الالكترونية) امس ان دستة التفاح بلغت (36)جنيه ومبلغ ستة جنيهات لكيلو الموز ، ومبلغ (20) جنيه لدستة البرتقال ،ومبلغ (90) جنيها لدستة المانجو. وفي السوق المركزي بالخرطوم قال التاجر ميرغني مصطفي ان ربطة الرجلة الصغيرة بلغت (5) جنيه، وكيلو الخيار (12) جنيه ومبلغ (20) جنيه لربطة الخضرة بدلا عن (15) جنيه، ويباع كيلو الليمون بمبلغ (15) جنيه ، وكرتونة الطماطم (80) جنيه والكيلو منها (20) جنيه ،وكيلو الفلفلية (15) جنيه وكيلو البطاطس (12) جنيه، وكوم العجور (6) جنيه.بينما بلغ سعر كيلو الدجاج (35) جنيه والبيض (33) جنيه واللحم البقري (55) جنيه والضان (60) جنيه. وفي السوق المحلي قال أحد التجار ان جوال السكر سعة خمسة كيلو يباع بمبلغ (24) جنيه، والسكر سعة عشرة كيلو (52) جنيه ، بينما بلغت قيمة جوال السكر الكبير (240) جنيه ،وجوال العدس سعة 25 كيلو (235) جنيه  وكرتونة البسكويت الصغير (32) جنيه ،وكرتونة لبن كابو (225) جنيه  وكيس اللبن المتوسط (160) جنيه ، وكرتونة صابون الغسيل (35) جنيه وكرتونة صابون الحمام (105) جنيه وصابون الحمام ماركة لوكس (135)  جنيه ويبلغ رطل البن (16) جنيه ، ورطل الشاى (17) جنيه ورطل الزيت (11) جنيه ، في وقت تبلغ فيه قيمة الجركانة سعة 36 رطل مبلغ (335) جنيه وجوال البصل (220) جنيه، وجوال الذرة مابين (250-300) جنيه. ويبلغ جوال الفول المصري السيوبر أكثر من أثنين ألف جنيه وجوال الفول الحبشي نحو(1800) جنيه وجوال اللوبيا العدسية (800) جنيه وجوال الكبكبي (440) جنيه.

وفي سوق الصحافة شرق بالخرطوم قال علي ادم صاحب محل لبيع الفرشات والمصالي والسجاد في حديثه مع (التغيير الاليكترونية)، ان الاقبال علي الشراء ضعيف، لاسيما واننا في موسم رمضان الذي تزدهر فيه تجارة المصالي والفرشات.  وأرجع التاجر السبب الي (الفلس) وافتتاح المدارس مع رمضان والخريف، وردد (الناس مجبورين علي تعليم اولادهم وعلاجهم والحكومة ماشغالة بالشعب).  وقال ان السجادة السودانية تبلغ قيمتها (85) جنيه، وتبلغ قيمة المصالي الصغيرة مابين (30-40) جنيه بينما تبلغ قيمة السجادة المصرية مبلغ مائة جنيه، وأكد التجار إرتفاع الضرائب والرسوم الحكومية وقالوا ان السلطات تطالبهم بسداد رسوم باهظة في وقت تشهد فيه تجارتهم كساد وبوار ملحوظ.