الخرطوم:التغيير أعلنت إدارة صحيفة (الأخبار) التوقُّف عن الصدور إلى أجلٍ غير مُسمَّى، بسبب ما أسمته بـ (أزمة مالية تتعرَّض لها الصحيفة).

ويُطالب صحفيو (الأخبار) بصرف مرتبات شهري (أبريل، ومايو 2015). واضطرت إدارة الصحفية منحهم جزءاً من حقوقهم المالية، بصرف مرتّب شهر (مارس 2015) عقب إضرابهم عن العمل في فترة سابقة.

 وبحسب مصادر بـ(الأخبار)، فإن 22 صحفي وصحفية لم يتحصلوا على مُستحقاتهم المالية.

وفاجأت إدارة الصحيفة منسوبيها بقرار التوقُّف عن الصدور، على أن تنظُر في شأن المُستحقات عقب عطلة عيد الفطر، الشيء الذي يرفضه الصحفيون، ويعتبرونه مجرد مُماطلة، وابتزاز.

ويواجه بعض الصحفيين مُعضِلة تجديد عقود العمل، وهي أحدى الطرق التي تلجأ إليها إدارات الصحف، و(المُخدِّمين)، للتحايل على الحقوق المالية للصحفيين.

يذكر أن مالك الصحيفة هو البرلماني وعضو الحزب الحاكم صديق ودعة، وأحد عناصر النظام المحظية في في مجال الاستثمار والتجارة.

وقالت شبكة صحفيون لحقوق الانسان (جهر)، انها تنظر إلى الأوضاع الاقتصادية التي يُعاني منها الصحفيين، لكونها من بين أهم الأسباب التي تعيق الأداء المهني، وتُعرِّض الصحفيين للابتزاز والضغط، في غياب السند والحماية من المجلس القومي للصحافة، و إتحاد الصحفيين، وهي المؤسسات التي يفترض أن تتصدى للدفاع وحماية الصحفيين .