التغيير: أم درمان فتح نواب الهيئة التشريعية القومية أمس، النار علي سياسيات الدولة الاقتصادية، ودعوا  وزير المالية والاقتصاد الوطني بدر الدين محمود، الى اتخاذ معالجات وتدابير سريعة لتحسين معاش الناس وضبط السوق المتفلت .

وقال برلمانيون ، ان معاناة الشعب السوداني  قد تفاقمت، وانتقدوا ارتفاع اسعار اللبن والسكر و اللحوم، ووصفوها بغير المبررة وانها تفوق طاقة الاسر، وطالبوا بتقليد الشعب السوداني “نياشن وأوسمة الجدارة على تحمله أعباء المعيشة” .

وأقر رئيس كتلة الحزب الحاكم، مهدي إبراهيم،  خلال التداول حول خطاب البشير فى  الجلسة الإفتتاحية للهيئة التشريعية القومية ،بأن الشعب السوداني يئن تحت وطأة الفقر. وطالب البرلمان بمباشرة دوره بالتنسيق مع وزارات الجهاز التنفيذي الإقتصادية لتحسين الأوضاع المعيشية وألّا يترك الأمر  لوزير المالية وحده. من جهته إعترف النائب فضل المولي الهادي فضل المولي، بوجود تشوهات فى الإقتصاد السوداني واستنكر عودة صفوف الجازولين والغاز والخبز.

 وطالب النائب الطيب الغزالي، وزارة المالية بقرارات عاجلة للخروج من الضائقة المعيشية الراهنة ،وقال الغزالي ان معالجات الجهاز المصرفي لإيقاف الارتفاع الجنوني لسعر الدولار فى السوق الموازي إنعكس سلبا على الاقتصاد.