عبد الله الشيخ واضِح أن انتظارنا سيطول..! فالمشكلة ليست في "هؤلاء"، بل في "الخلفية" التي ينتسبون إليها، والتي تمثلها في هذا العصر، الحركات الدينية المتطرفة، من  داعش الى القاعدة، الى غيرها من الحركات التي تعتنق الفكر السلفي، وتسعى الى تطبيق كتاب الفتاوى، في الناس ،كل الناس..! 

حدثان عرضيان وقعا على صفحات جرائد الخرطوم، لكنهما يشيران بوضوح إلى أننا، في السودان، على مقربة من خط النار..! الحدث الأول هو ذلك التحقيق الإستقصائي، الذي أعده الزميل خالد فتحي، والذي يكشف عن تواجد الدّواعش “مِنّنا وفِينا”، وداخل أرضنا الطيبة.. و قد ورد في سياق النقد الرافض لتناول هذا الموضوع الخطير، أن هناك جهات نافذة، و قريبة من المراكز العليا في الدولة، تعتنق أفكار الدّعشنة وتدافع عنها، وتبدي إستعداداً للتحشيد من أجل نصرتها.. أما الحدث الثاني، فهو عبارة عن نعي  لشاب سوداني، قضى نحبه في الصفوف الأمامية المقاتِلة لصالح جبهة النُصرة.. وقد أثار نشر النعي جدلاً واسعاً، بين مؤيدين ومعارضين لنشره في الصحف السودانية.. وما يهمنا في هنا ليس تفضيل أحد  الخِيارين، بالنشر أو الحجب، بل علينا النفاذ إلى حقيقة إنضواء كثير من الشباب السوداني تحت رايات الحركات الإرهابية المسلحة..!

 وفي المبتدأ، فإن الناس، كل الناس، هم أحرار، في خياراتهم وفي التعبير عن تلك الخيارات..الناس أحرار في أن يتدعشنوا أو تمركسوا، أو تآذروا حتى ، مع أذرُع حزب الأمة التي لا تستحي من إعلان إنتماءها ــ ظاهراً وباطناً ــ للمؤتمر الوطني..! الناس أحرار في خياراتهم، طالما أن تلك الخيارات هي شئونهم الخاصة، التي تُفرض على الآخرين، أو تنتقل إلى خانة  تعميم الموجِدة فوق سماء الجميع، وفقاً لما يسمى بإقامة الدولة الاسلامية التي لا تحدها حدود، لأن العالم وفق ذلك النهج ، ينقسم الى دارين : دار كفر، ودار إيمان..!..دار الكفر  في فسحة من الأمر ، لأن أمرها محسوم بالغزو، وبإعلان أهلها، انتماءهم للدّعشنة. أمّا في دار الإيمان، فيقع الفرز المذهبي ، ويقع التنكيل، والله على ما نقول وكيل..!

 ولكن، ما علاقة هذا الموت القادم من الشرق، ببلادنا الحبيبة السودان..؟ الحقيقة الصّادِمة هي أن أفكار الدعشنة “الحديثة” ، أول ما بدأت، بدأت من هنا، من السودان.. وقد عبّرت عنها خير تعبير، دولة التمكين طوال حقبة التسعينينات ، في ساحات الفداء، وفي خطب وفتاوى الشيخ وتلامذته دون فرز..وقد ظل هذا الحال سائداً ،حتى خفّت وطأته عند إرتهان قيادات النظام لاغراءات المانحين،التى دفعت بهم إلى التفريط في الجنوب..

هذا على المستوى الرسمي، أما على المستوى القاعدي، أي على مستوى “الخلفية / الحاضنة”، فإن كثير من المتفلتين قد عبروا، بطرق شتى،عن دعشنتهم.. ودونك الخليفي، الذي هاجم جامع أنصار السُّنة بالثورة الحارة الأولى..مِن أين انطلق، ومن وعده بالنجاة من حبل المشنقة في اللحظة الأخيرة..؟!  ودونك عباس مُهاجِم الحِتّانة، ودونك خلية الدندر، وخلية قرانفيل، ودونك تلك الخليّة ، التي ذابتْ عن “الحَدَثان”،إذ إختفت آثارها و أخبارها، لكونها تضم نفراً الأقحاح، أنجال القيادات الباتِعة..! بعبارة أخرى، فإن الخلايا المتدعشنة”النائمة” في السودان ، قد أُختُبِرت أكثر من مرة، وأعلنت عن تواجدها كذلك، أكثر من مرة، بل إن البعض هنا، يلوح ببلائهم “إن دعا الدّاعي”..! إذا كان الوضع بهذه الصورة، فإن بلادنا العزيزة، تكون في إنتظار “الكهربا العامة”..! في انتظار إدْماجها مع كوابل الشبكة الرئيسية..!  لا تستغربوا هذا.. فالدعشنة التى تمددت في العراق والشام ، لم تهبط من السماء، وإنما خرجت هكذا، من فتاوى تمهيدية، ومن شخصيات محورية، إلخ ، إلخ ..!