التغيير : الخرطوم طالب اهالى كتم بشمال دارفور رئاسة الجمهورية بالتدخل الفوري لحسم ما وصفوه ب "الفوضى التي تمارسها  بعض الجهات المسلحة وإرهاب المواطنين بالسلاح ليلا ونهارا وعلى مرمى حجر من الجيش الحكومي واختطاف كل من يقاوم السلب والنهب".

وفي الخرطوم حملّ الآلاف من ابناء كتم فى “الافطار الرمضاني” الذى نظمه نائب دائرة كتم اللواء الطيب كفوت بمدينة الفتح  (1 ) امس الاول، حملوا والي شمال دارفور اللواء عبد الواحد يوسف مسؤولية رفع الظلم عن كاهل اهالي كتم وإعادة الشرطة والنيابة والقضاء الى المحلية  فى اسرع وقت ممكن وبسط الامن ونزع فتيل الخوف والهلع من نفوس الناس .

وقال الملك فتحي محمد عبد الرحمن حسب النبى ملك دار حمرة وكتم  نيابة عن الادارة الاهلية بالمحلية “ان الموطن يعيش فى ظلم مستمر منذ ثلاث سنوات،  ظلم الحسن والحسين ليس له مثيل ، وابلغنا السلطات الحكومية بظلمنا ، لكن لا حياة لمن تنادى  ، وقلنا للمواطنين ارجعوا الى الله فلا ملجأ لكم وتضرعوا لله عسى ان يأتى الله بالفتح القريب.” 

الى ذلك حمل النائب البرلمانى لدائرة كتم  اللواء الطيب كفوت الحكومة مسؤولية سحب الشرطة والقضاء والنيابة عن مدينة كتم  وعدم عودتها طيلة الفترة السابقة وظلت فى صمت رهيب بالرغم من مشاركة المواطنين فى الانتخابات على كافة المستويات.

وفى المقابل قال معتمد كتم السابق الجمرى عبدالله محمد عثمان ان كتم فى حاجة ماسة الى مولدات كهربائية تقدر ب (3 ) مليار جنيه سودانى لانارة المدينة التى تعيش فى ظلام دامس لاكثر من سنة.