التغيير: الخرطوم صادرت الأجهزة الأمنية السودانية النسخ المطبوعة من صحيفتي الجريدة والتيار أمس الاثنين دون ذكر اسباب. 

غير ان مصادر صحافية من داخل صحيفة الجريدة  ترجح ان يكون سبب المصادرة هو نشر خبر متعلق بانضمام طلاب سودانين من بينهم ابنة مسؤول حكومي رفيع الى تنظيم “الدولة الاسلامية ببلاد الشام والعراق” المعروف  بداعش. 

 

وانضمت ابنة المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية علي الصادق برفقة ١١ طالبا   الى التنظيم في سوريا والعراق عبر الحدود التركية. 

 

كما رجح صحافي في صحيفة التيار ان يكون سبب المصادرة هو نشر خبر مطول لتصريح منسوب للأكاديمي  والمنظر لفكر داعش في السودان محمد علي الجزولي بعد يوم واحد من إطلاق سراحه.

 

وصادر جهاز الامن والمخابرات الوطني ١٠ صحف سياسية بعد طباعتها الشهر الماضي  وعلق صدور  اربعة صحف اخرى وهي الجريدة، آخر لحظة، الانتباهة، والخرطوم الى اجل غير مسمي. وفيما لم تذكر السلطات السودانية اسباب مصادرة وتعليق صدور هذه الصحف الا ان صحافيين يرجحون ان يكون السبب هو نشر مادة صحافية تتعلق بتعرض الصغار في رياض الأطفال الى التحرش الجنسي نقلا عن احدي الناشطات. 

 

وكانت السلطات السودانية قد صادرت ١٤ صحيفة يومية في منتصف فبراير الماضي دون ان تذكر الأسباب لكن وزير الإعلام احمد بلال عثمان قد قال وقتها ان هذه الصحف نشرت موادا “تضر بالأمن القومي السوداني “. 

 

 وتضع المنظمات الحقوقية المعنية بحرية الصحافة السودان في أسفل قائمة الدول من حيث الحريات الصحافية ، كما يشتكي الصحافيون من استمرار الانتهاكات التي تمارسها الاجهزة الامنية ضدهم من اعتقالات واستدعاءات بسبب قضايا متعلقة بالنشر.