التغيير: وكالات ارتفع عدد ضحايا وباء الكوليرا في دولة جنوب السودان، الذي بدأ في شهر يونيو/حزيران الماضي، إلى 29 شخصاً ، وسط مخاوف من احتمال إصابة الآلاف بهذا المرض. 

أفادت بذلك يوم 3 يوليو/تموز وكالة “فرانس بريس” نقلا عن تقرير قدمته إدارة الأمم المتحدة لشؤون التنسيق في المسائل الإنسانية. وجاء في التقرير أن العدد الإجمالي للمصابين بعدوى الكوليرا بلغ 484 مريضا ، بمن فيهم أطفال لم يتجاوز عمرهم 5 أعوام.

وأشار ناطق باسم الإدارة قائلا:” هناك خطر كبير أن تنتقل عدوى الكوليرا إلى 5 آلاف طفل ، ما سيؤدي إلى موتهم، وذلك رغم الإجراءات العاجلة التي تتخذ من أجل كبح الوباء.

وتتخذ منظمة الصحة العالمية والأطباء المحليون إجراءات وقائية موجهة ضد مرض الكوليرا ، بما فيها تلقيح السكان ضد هذا المرض الفتاك. وكانت وزارة الصحة بدولة جنوب السودان قد أفادت في 23 يونيو/حزيران باندلاع الكوليرا حين أودى المرض بحياة 19 شخصا.

ويقول الخبراء ، أن الوباء بدأ في مخيمات الأمم المتحدة الواقعة في عاصمة البلاد جوبا حيث يقيم آلاف المشردين.

وحسب تصريحات وزير الصحة بجنوب السودان رياك قاي كوك ، فإن أحياءً أخرى من العاصمة شهدت أيضاً وفيات ناجمة عن انتشار الوباء.

يذكر أن دولة جنوب السودان تعيش أوضاعاً غير مستقرة، حيث اندلعت الاشتباكات المسلحة منذ اعلان رئيس البلاد سالفا كير في نهاية عام 2013 عن محاولة الانقلاب على الحكومة ، واتهم نائبه السابق رياك مشار بتدبيرها.