التغيير: التغيير أعلنت وزارة الصحة بولاية شمال دارفور عن 37 حالة إصابة بمتلازمة "اليرقان الحاد" في الولاية، سُجلت 31 حالة منها في مخيم زمزم للنازحين، و4 حالات في محلية طويلة، وحالتان في محلية السريف.

وطبقاً لنشرة دورية صادرة عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، التابع للأمم المتحدة بالخرطوم، أظهر فحص أربع عينات من أصل 37 من ھذه الحالات نتائج إيجابية لالتهاب الكبد الوبائي.

إلى ذلك، أشارت النشرة إلى موجة نزوح جديدة لآلاف السكان المحليين بمناطق “ود أبوك”، و”باو” في ولاية النيل الأزرق.

وطبقاً لإحصائيات حكومية نقلها المكتب الأممي، فقد نزح نحو 8,600 شخص من منطقة ود أبوك، منتصف يونيو الفائت، بينهم نحو 4,000 شخص هربوا إلى كمبو خميس، وخور الدليب وخور البُوخَسْ، في محلية باو. أما بقية الـ 3,600 شخص، فقد فروا إلى مدينة قولي، في محلية التضامن.

وبحسب النشرة، فإن النازحين في منطقة قولي يحتاجون إلى المساعدات الغذائية، بينما يحتاج أولئك الموجودون في كمبو خميس، وخور الدليب، وخور البُوخَسْ إلى الطعام، والماء، واللوازم المنزلية في حالات الطوارئ.