أمدرمان:حسين سعد حكمت محكمة في الخرطوم بالجلد على (3) سياسيين معارضين أقاموا مخاطبة مناهضة لنظام المشير عمر البشير فيما اعتبر حزب " المؤتمر السوداني" المعارض الحكم، بأنه محاولة لإذلال القوى السياسية المعارضة"

وأصدرت محكمة كرري بأمدرمان في جلستها أمس والخاصة بمحاكمة المسوؤل السياسي لحزب “المؤتمر السوداني” ومساعد  رئيس الحزب للشوؤن السياسية مستور احمد وعضوي الحزب عاصم عمر وابراهيم زين، حكما بالجلد (20) جلدة لكل  منهم.

 وكان مستور وعاصم وابراهيم قد تم إعتقالهم خلال مخاطبة نظمها الحزب في أحد أسواق الخرطوم  تضامنا مع المعتقلين السياسيين والمطالبة باطلاق سراحهم.

واقتحم جنود يرتدون زي الشرطة مكان المخاطبة وأمروا المواطنين بالتفرق. وفتحت بلاغات في مواجهتهم تحت المادة -69 من القانون الجنائي.

وقال الامين العام لحزب “المؤتمر السوداني” عبد القيوم عوض السيد ” ان المحكمة أصدرت حكماً بجلد المتهمين الثلاث”،  وتابع”هذه سابقة لاول مرة في تاريخ السودان يتم جلد قيادات سياسية في عمل سياسي  يتناول الشأن العام “.

 واوضح عوض السيد ان الدستور يتيح حرية النشاط السياسي والحريات جميعها وقال ” ان مساعد رئيس حزب المؤتمر السوداني وأثنين من كوادر الحزب إرتضوا تنفيذ عقوبة الجلد لفضح النظام وتعريته امام المجتمع المحلي والاقليمي”.

  واشار عبد القيوم الى ان الهدف من العقوبة هو محاولة إذلال القوى السياسية المعارضة و حزب المؤتمر السوداني.

 وشدد”هذه القضية لن توقف نضالاتنا ومقاومتنا  وانما ستزيدنا قوة وصلابة  وتحمل الصعاب والمخاطر من أجل الحريات ورفاهية شعبنا “. وقال انهم سيخاطبوا الشعب السوداني عبر مخاطبات في الشارع العام والجهات ذات الصلة محليا واقليميا ودوليا وتابع(لن نصمت على محاولات الاذلال.