التغيير : بحري   فاجأ قاضي محكمة النظام العام في بحري الحضور داخل القاعة التي كان يحاكم فيها احدى الفتيات المسيحيات من جنوب كردفان عندما حكم عليها بغرامة قدرها خمسمائة جنيه او السجن لمدة شهر بعد ان اتهمها بارتداء زي فاضح داخل المحكمة مع انه كان يحاكم الفتاة بذات التهمة في بلاغ اخر. 

وتعود تفاصيل القصة الى ان القاضي كان يستمع الي محامي الدفاع خلال الجلسة التي عقدت الاثنين في محكمة النظام العام في بحري ففاجأ  المحامي بسؤال عما اذا كان الزِّي الذي ترتديه المتهمة داخل المحكمة فاضحا ام لا فرد المحامي بانه لا يعتقد ان  زيها

محتشم فما كان من القاضي الا ان حكم على الفتاة بالغرامة ٥٠٠ جنيه او السجن لمدة شهر في حال عدم الدفع بعد ان اعتبر زي الفتاة والتي كان ترتدي تنورة وبلوزة وغطاء للرأس فاضحا وسط دهشة الجميع. 

واضطر احد القساوسة الذي حضر كشاهد الى دفع الغرامة حتي لا تسجن الفتاة.  ووصف  عضو هيئة الدفاع مهند مصطفي قرار القاضي بالغريب وغير القانوني. وقال “ان القاضي نصّب نفسه شرطيا ووكيلا للنيابة ومتحريا وحكم على الفتاة دون فتح بلاغ او تحري”.  واضاف انهم بصدد استئناف الحكم الصادر. 

وكان القاضي ينظر في قضية الفتاة ومعها ٩ أخريات تم إلقاء القبض عليهن الأسبوع الماضي بواسطة شرطة النظام العام عندما خرجن من الكنيسة في بحري وتم توجيه تهمة ارتداء الزِّي الفاضح لهن طبقا للمادة ١٥٢ من قانون النظام العام. 

وبدأت أولى جلسات المحاكمة يوم الاثنين بعد ان تم توزيع المتهمات على عدد من البلاغات واستمعت المحكمة الى شهود الدفاع.  

وقال راعي الكنيسة المعمدانية في بحري والذي استجوبته هيئة الدفاع كشاهد ان البنطال والبلوزة اللتين تم عرضهما له وكانت ترتديهما الفتاة ساعة إلقاء القبض عليها بانها عادية ومحتشمة. كما عرضت الملابس على عدد من الشاهدات اللائي قلن ان الملابس غير فاضحة.