التغيير: القاهرة تنظم دار أوراق للنشر والتوزيع ﺣﻔﻞ ﺗﻮﻗﻴﻊ ﺭﻭﺍﻳﺔ " ﺃﻧﺎ ﻭﺍﻟﺮﺋﻴﺲ .. ﺃﺳﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺮﺍﻳﺎ ﻭﺟﻨﻮﻥ ﺍﻟﻴﺎﺳﻤﻴﻦ " ﻟﻠﻜﺎﺗﺐ والصحفي فائز ﺍﻟﺴﻠﻴﻚ بمكتبة ﺍﻟﺒﻠﺪ، ﺷﺎﺭﻉ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺤﻤﻮﺩ، الساعة الثامنة من مساء اليوم ﺍﻷﺭﺑﻌﺎﺀ 8 ﻳﻮﻟﻴﻮ 2015 .

كما يشهد الحفل توقيع ﺍﻟﻄﺒﻌﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﻛﺘﺎﺏ ” ﺍﻟﺰﻟﺰﺍﻝ .. ﺍﻟﻌﻘﻞ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻲ ﺫﺍﻛﺮﺓ ﻣﺜﻘﻮﺑﺔ ﻭﺗﻔﻜﻴﺮ ﻣﻀﻄﺮﺏ ” ، ﻭﺍﻟﻄﺒﻌﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ ﺭﻭﺍﻳﺔ ” ﻣﺮﺍﻛﺐ ﺍﻟﺨﻮﻑ “.

رواية” ﺃﻧﺎ ﻭﺍﻟﺮﺋﻴﺲ .. ﺃﺳﺮﺍﺭ ﺍﻟﻤﺮﺍﻳﺎ ﻭﺟﻨﻮﻥ ﺍﻟﻴﺎﺳﻤﻴﻦ ” تدور أحداثها  حول صراع بين رئيس دولة ومواطن عادي حول إمرأة،  وكل منهما يريد الوصول إليها، ولكل منهما هدفه، وطرقه التي يسعى بها.

وبحسب الناشر فإن الرواية عمل فني يتماهى فيه السياسي مع الاجتماعي، والواقع مع الخيال في سرد متعدد الأصوات انطلاقا من مدرسة الواقعية السحرية.

أما كتاب ” الزلزال … العقل السوداني .. ذاكرة مثقوبة وتفكير مضطرب ” والذي صدرت طبعته الاولى في مارس 2013 فيسلط الضوء على جذور  الأزمة السودانية الراهنة  وتجلياتها المختلفة انطلاقا من “نقد العقل السوداني” ، وانطلاقا من فرضية أن  “مناهج التفكير في السُّودان معتلة، وان “الحالة السودانية” ممثلة في مظاهر”الأزمة المستفحلة” والمستعصية على الحل حتى الآن ما هي الا انعكاس لهذا الاعتلال” ، انطلاقا من هذه الفرضية يمضي الكاتب في نقد جذري لأداء مختلف المنظومات السياسية في البلاد بما في ذلك التنظيمات التي سبق ان انتمى إليها مثل “التحالف” و”الحركة الشعبية لتحرير السودان”.

والجدير بالذكر ان  رواية “مراكب الخوف” هي اولى الأعمال الأدبية للسليك، وقد صدرت طبعتها الأولى عن  مركز الخماسين للتنمية الثقافية بالقاهرة عام 2012 ،. وتعكس الرواية عبر شخصية بطلها وكل شخوصها صور المعاناة في السودان في بداية التسعينات مستبطنة نقدا سياسيا واجتماعيا حارقا لتلك الحقبة، وقد منعت هيئة المصنفات الادبية والفنية توزيع الرواية في السودان.

يذكر ان فائز السليك الذي كان يشغل منصب نائب رئيس التحرير بصحيفة “أجراس الحرية” في الفترة من (2008- 2011) ، قد تم منعه  من الكتابة في الصحف السودانية بامر من جهاز الأمن والمخابرات، بعد أن تم سحب ترخيص “أجراس الحرية” وإيقافها عن الصدور لأسباب سياسية.