التغيير : امدرمان قال رئيس حزب الامة الصادق المهدي، ان الحوار الذي دعت له الحكومة السودانية، قد قتله أصحابه وانه غير مجد.  

ودعا خلال مخاطبته عبر الهاتف لحفل إفطار نظمه الحزب بمقره بامدرمان ، الي وضع أسس جديدة للحوار تقوم تحت رعاية الاتحاد الافريقي في إطار زماني محدد، علي ان يُعقد ملتقى الحوار خارج البلاد. 

وقالت الامين العام لحزب الامة القومي، سارة نقد الله ان حزبها مازال متمسكا بالتغيير عبر الوسائل السلمية. 

ودعت  الحكومة السودانية الي الاستماع لصوت العقل، من اجل اخراج البلاد من الأزمات التي تعيشها. 

وأوضحت ان البديل الاخر في حال عدم الاستجابة لصوت العقل هو الانتفاضة الشعبية العارمة.وقالت ان القوي الموقعة على اتفاقية نداء السودان ستواصل عملها المشترك من اجل إسقاط النظام. 

من جانبه قال الأمين السياسي مع حزب الموتمر السوداني المعارض، مستور احمد ، والذي تم جلده بواسطة احد المحاكم مؤخراً ، ان عقوبة الجلد لن تزيدهم الا إصرارا على تمسكهم بمبدأ إسقاط النظام.

وقال مستور الذي قوبل بالتصفيق الشديد من جانب الحضور،أن المادة التي حوكم بموجبها يتم استغلالها في العديد من القضايا وانه تم جلد عدد من سائقي الركشات ، مشيرا الي ان لجوء السلطات الي جلد السياسيين هو “إشارة علي فقدانها للبوصله”، علي حد تعبيره.