التغيير : وكالات حمّل رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت يوم  الخميس السودان مسؤولية فشل تنمية وتطور بلاده. 

 ونقلت وسائل إعلام عن سلفاكير تصريحه أمام برلمان جوبا  أن “نظام الخرطوم لم يهتم بتنمية الجنوب وبعدما نال الأخير استقلاله كانت رغبة  الخرطوم هي مقاسمة البترول المنتج في جنوب السودان بالمناصفة.

 وارجع سلفاكير التدهور الاقتصادي في بلاده إلى “الفساد المنتشر وسط مؤسسات  الحكومة التي أهدرت الكثير من المال العام” متعهدا بعدم تهاونه مع أي فرد يمارس  الفساد في بلاده، مؤكدا التزامه بتحقيق السلام في جنوب السودان واستعداده للسفر لأي مكان في  العالم من أجل إحضار السلام إلى جنوب السودان،  كما تعهد بضمان السلام والمصالحة مع قائد المتمردين نائبه السابق ريك مشار.

وكان برلمان دولة جنوب السودان قد أعاد يوم الأربعاء تنصيب سلفا كير رئيسا  للبلاد لمدة ثلاث سنوات إضافية بعد أن أرجأ الانتخابات ومدد ولايته بسبب الحرب  الأهلية التي تشهدها البلاد. و عقب ذلك طالب زعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار، الرئيس سيلفا كير  بالاستقالة ، وأمهله حتى منتصف الليل لترك منصبه