التغيير : الخرطوم خرج العشرات من اهالى (السلمة) و (الازهرى) جنوب الخرطوم يوم السبت فى تظاهرات منددة بإنقطاع المياه والكهرباء التى تعم اجزاء واسعة من ولاية الخرطوم وولايات السودان الاخرى منذ شهور.

واشعل شباب غاضبون الاطارات واغلقوا عددا من الشوارع.

 

وكان عدد من أحياء الخرطوم قد شهدت يوم الجمعة تظاهرات احتجاجية لنفس السبب اكبرها فى حى الصحافة الذى اطلقت فيه الشرطة الغاز المسيل للدموع واعتقلت عددا من المتظاهرين.

 

وطوال الاسابيع الماضية شهدت مناطق بولاية الخرطوم ومنها الكلاكلة، جبره، الفتيحاب قيام تظاهرات شاركت فيها اعداد كبيرة من النساء.

 

وكان وزير الكهرباء  والموارد المائية معتز موسي قد جدد تأكيداته الخميس الماضى بان ازمة الكهرباء التي تعاني منها البلاد لن تحل قريبا وأنهم ماضون في سياسة ” برمجة القطوعات” حتى يتم تجاوز الأزمة. 

 

وقال موسى خلال تصريحات اعلامية ان نسبة الطلب على الكهرباء اكبر من نسبة الكهرباء المولدة ، مشيرا الى ان شُح الجازولين وصعوبة الحصول على العملة الصعبة من اجل صيانة المحطات الحرارية أدى الى تناقص الكهرباء المنتجة.