التغيير : الخرطوم  ابدي وزراء المياه والرى فى السودان وإثيوبيا ومصر تفاؤلا بشأن إمكانية التوصل الى اتفاق حول العروض المقدمة من الهيئة الاستشارية المحكمة لسد النهضة الإثيوبى. 

واحتضنت الخرطوم الأربعاء الاجتماع السابع للخبراء من الدول الثلاث لتحديد والاتفاق على العروض المقدمة من الهيئة الاستشارية المحكمة للخلافات لسد النهضة المثير للجدل. 

وفشل الخبراء في التوصل الى اتفاق خلال الاجتماعات السابقة حول العروض المقدمة من الهيئة الاستشارية المحكمة الامر الذي ادى الى تدخل الوزراء. 

وقال وزير المياه والكهرباء والري السوداني معتز موسى للصحافيين ان الاطراف توصلت الى تفاهمات متقدمة ولم تبقي سوى التفاصيل. مشيرا الى ان لجنة الخبراء الدوليين لم تحدد اي مخاطر محتملة لإنشاء السد وبالتالي فان السودان ليس لديه اي محاذير. 

من جانبه قال وزير المياه المصري حسام مغازي ان هنالك توافقا مبدئيا على العروض المقدمة من الهيئتين الفرنسية والإيطالية. لكنه عاد وشدد على ضرورة استصحاب المخاوف المصرية. مؤكدا حرص بلاده على عدم التضرر من انشاء السد من خلال الانتقاص من حصة مصر من مياه النيل. 

اما وزير المياه والري الإثيوبي فقد اكد على ضرورة التعاون بين الدول الثلاث لإكمال بناء السد. مضيفا ان بلاده مستعدة لمثل هذا النوع من التعاون. 

وينتظر ان يستمر الاجتماع لمدة يومين ويعقد بعدها الوزراء الثلاثة مؤتمرا صحافيا. 

وتعارض القاهرة انشاء سد النهضة بسبب ما قالت انه سيؤثر على حصتها من مياه النيل وهو الامر الذي ترفضه اديس ابابا، فيما يبدو موقف الخرطوم اقرب لاديس ابابا وتقول ان بناء السد لا يمثل مشكلة بالنسبة لها. 

ووقع رؤساء الدول الثلاث خلال قمة احتضنتها الخرطوم فى مارس الماضي على وثيقة مرجعية لبناء السد.