التغيير : وكالات سلطت صحيفة (جارديان) البريطانية الضوء على الضغوط التي تمارس على الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" من أجل اتخاذ خطوات سريعة لإيقاف أعمال العنف المتواصلة في جنوب السودان، 

حيث كشفت النقاب عن وقوع انتهاكات ترقى إلى جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.

وحثت منظمة هيومان رايتس ووتش الرئيس أوباما على الالتزام علنا بحظر تصدير السلاح وعقوبات أخرى ضد الأطراف المتحاربة في جنوب السودان.

ومن المقرر أن يزور أوباما مقر الاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، ولكن لا يتوقع أن يقدم مبادرات تتعلق بأزمات إقليمية مثل الأزمة في جنوب السودان.

وكانت منظمة هيومان رايتس واتش قد قالت اعتمادا على شهادات 170 شخصا إن القوات الحكومية والميليشيا ارتكبوا 60 جريمة قتل ضد المدنيين بين إبريل ويونيو.