التغيير : الشروق أقر مدير الهيئة القومية للاتصالات، د. يحيى عبدالله، بأن عمليات التوسعة في الشبكات، هي سبب الاختناقات في البيانات والصوت.

وقال عبدالله – الذى كان يتحدث فى برنامج تلفزيونى ، إن صعوبات تواجه الشركات تتعلق بتحويل أموالها إلى الخارج، ونفى أن تكون الشركات خارج سيطرة هيئة الاتصالات، وقال ” نحن نتابع وبدقة الشركات ، و أرصدتها  في البنوك بشأن التوسعة والصيانات.

 وأوضح بأن هناك سجالاً طويلاً دار حول تسجيل بيانات الشرائح من عدمه، وقال إن المشروع ليس سهلاً بسبب اتساع السودان وترامي أطرافه، بيد أنه لفت إلى ربط مشروع التسجيل بالرقم الوطني، ضماناً للتعرّف على هوية مستخدم أية شريحة.

 ودعا مدير الهيئة القومية للاتصالات، إلى عدم التسرّع في إكمال مشروع تسجيل بيانات الشرائح، وأضاف” تلك المشروعات تستغرق أوقاتاً ليست بالقصيرة.

وتشهد خدمات الاتصالات الهاتفية والانترنت ترديا منذ شهور دفع ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعى إلى تنظيم حملات لمقاطعة شركات الاتصالات.