التغيير : وكالات اقترحت السلطة الحكومية للتنمية في شرق افريقيا (ايغاد) التي تعمل على ابرام اتفاق وقف اطلاق النار في جنوب السودان السبت في اديس ابابا انشاء محكمة مستقلة لمحاكمة جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية في الحرب الاهلية الدائرة منذ اكثر من سنة ونصف في هذا البلد.

وتقترح ايغاد انشاء المحكمة بالتعاون مع الاتحاد الافريقي والامم المتحدة على ان تعطى صلاحية محاكمة جرائم الحرب والجرائم ضد الانسانية وجرائم الابادة المحتملة.

وفي وثيقة من 77 صفحة نشرت السبت يقترح الوسطاء كذلك تقاسما جديدا للسلطة مع اعطاء المتمردين منصب النائب الاول للرئيس الى جانب نائب اخر للرئيس على ان يتولى 53% من المناصب الوزارية ممثلو الحكومة الحالية و33%  للمتمردين.

وفي الولايات الرئيسة مثل جونقلي  واعالى النيل  والوحدة  يتم قلب هذه النسب ليحصل المتمردون على 53% من المناصب الوزارية و 33% لممثلي الحكومة الحالية. ويتوقع ان يؤيد الرئيس باراك اوباما الذي يزور اثيوبيا الاحد جهود اقرار السلام في السودان التي بدأتها ايغاد وانضم اليها وسطاء دوليون وفشلت حتى الان بعد سبعة اتفاقات لوقف اطلاق النار ظلت حبرا على ورق.

ويفترض عقد قمة في اديس ابابا في 5 اغسطس لاستئناف المفاوضات والتوقيع على اتفاق سلام قبل 17 اغسطس وفق اخر مهلة وضعها الوسطاء الدوليون لانهاء النزاع الذي بدأ في نهاية 2013 وارغم 2,2 مليون شخص على الهرب من قراهم، لجأ اكثر من 600 الف منهم الى اثيوبيا  وكينيا  واوغندا  والسودان المجاورة. وتتهم منظمات الدفاع عن حقوق الانسان القوات الحكومية والمتمردين بارتكاب فظاعات بما فيها اغتصابات جماعية واحراق الضحايا احياء وتجنيد الاطفال.