التغيير : الخرطوم  أعلنت  حكومة النرويج عن تبرعها بمبلغ 6.6 مليون دولار للصندوق الإنساني المشترك في السودان للعام 2015. وأبدى سفير النرويج لدى السودان مورتن آسلندر، قلقه إزاء الوضع الإنساني بالبلاد في ظل تزايد الإحتياجات وتناقص التمويل.

وقال سفير النرويج، في تصريح صحفي، ان بلاده تشعر بالقلق إزاء الوضع الإنساني في السودان. واضاف ان النزاع المستمر في دارفور  أجبر عشرات الآلاف من العائلات على الفرار من منازلهم وقراهم، وأنهم بحاجة إلى المساعدات. وقال السفير “يسر النرويج أن تقوم بدعم الصندوق الإنساني المشترك، جنبا إلى جنب مع غيرها من الجهات المانحة الأخرى”.

وقال آسلند “في الوقت الذي تتزايد فيه الإحتياجات و يتناقص التمويل الإنساني المتاح للسودان على مدى السنوات القليلة الماضية، فنحن نشهد أعداداً قياسية من اللاجئين، ومن حالات الطوارئ الإنسانية في جميع أنحاء العالم، وبالتالي يشكل هذا ضغطاً على تمويل الاحتياجات الإنسانية على مستوى العالم”.

من جانبه قال منسق الشئون الإنسانية بالإنابة في السودان عدنان خان، “إن ما يحرِّك المجتمع الإنساني في السودان، بما في ذلك الشركاء والجهات المانحة هو مبدأ حماية الحياة والصحة وضمان حصول البشر على الإحترام اللازم”. وذكر إن مساهمة النرويج التى أعلن عنها السفير ، ستساعد شركاء الصندوق الإنساني المشترك على تعزيز قدراتهم في توفير الاستجابة الإنسانية للأشخاص الأكثر عرضةً للمخاطر”.