التغيير : الخرطوم فادت مصادر مطلعة " للتغيير الالكترونية"، أن شركة (سيقا) للغلال والتي يتملكها رجل الاعمال المعروف أُسامة دَاوُدَ ، قررت التوقف عن طحن الدقيق، في حين أكدت السلطات وصول سبع بواخر محمّلة بالدقيق إلي ميناء بورتسودان. 

واضافت المصادر ، التي اشترطت حجب هويتها، ان قرار وقف الطحن يعود الي إحتجاج الشركة علي السعر الجديد الذي فرضته الحكومة لاستيراد القمح بواقع ٤ دولارت بدلا عن دولارين ونصف الدولار. وأشارت المصادر الى أن المفاوضات بين الشركة والسلطات ، وصلت الي طريق مسدود ، بعد رفض السلطات لمقترح الشركة الداعي لزيادة أسعار الخبز ، أو تخفيض وزنه .
وتنتج مطاحن سيقا ما قدره ٦٠٪ من إحتياجات السوق المحلي من الدقيق بالاضافة إلي منتجات غذائية اخري. 
في الأثناء رصدت ” التغيير الالكترونية” إقدام بعض المواطنين بشراء كميات كبيرة من الدقيق  من الأسواق بغرض تخزينها ،خوفا من شُح محتمل للرغيف في الايام المقبلة.

من جانبه أكد الأمين العام لاتحاد المخابز ولاية الخرطوم عادل ميرغني، أن المخزون الاستراتيجي من الدقيق بولاية الخرطوم يكفي حاجة الولاية لأكثر من ثلاثة أشهر . وأكد في تصريح نقلته وكالة السودان للانباء، وصول سبع بواخر من الدقيق المستورد ، سعة الباخرة يتراوح ما بين (27-17) ألف طن دقيق .
وقال ميرغني، إن اتحاد الغرف الصناعية حدد 14 مركزا لتوزيع الدقيق  على المخابز في محليات الخرطوم السبع.
وقال رئيس اتحاد المخابز، أن بعض المشاكل الفنية، أدت إلى توقف مطاحن (سيقا) .

ويصل  استهلاك السودان من القمح مليوني طن ، بينما لا يتجاوز انتاج المحلي 17% من الاستهلاك السنوي.