التغيير : الخرطوم استدعت وزارة الخارجية السودانية الثلاثاء ممثل الاتحاد الأوربي بالخرطوم، على خلفية الاعلان الذي أصدره الاتحاد الأوربي حول زيادة مساعداته الانسانية للسودان بمبلغ 4 مليون دولار.

وقالت الوزارة خلال بيان لها اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية ” ان الإعلان  تصمن معلومات مغلوطة عن زيادة أعداد اللاجئين والنازحين ، وعن الوضع الإنساني  عامة في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان .

وأوضحت ان الأوضاع الإنسانية والأمنية في دارفور ومنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، هادئة مشيرة إلى ان استقرار الوضع الإنساني على مدى عدة شهور الآن.

وقالت الخارجية  ان الحكومة السودانية تبذل جهودا كبيرة مع برنامج الغذاء العالمي ومع حكومة جنوب السودان من أجل استقبال وإيواء اللاجئين ورعايتهم، خاصة وأن برنامج الغذاء العالمي وظّف الحصة المخصصة للسودان للمحتاجين بجنوب السودان.

 وزادت ان الحكومة السودانية ظلت متعاونة مع المجتمع الدولي فيما يتعلق بالاوضاع الانسانية في المنطقتين حيث قالت ان  تأشيرات الدخول والأذونات التي أصدرتها  وزارة الخارجية لمنسوبي منظمات الأمم المتحدة الانسانية والتنموية خلال النصف الأوّل من العام الجاري بلغت أكثر من ٩٥٪.

وكان الاتحاد الاوربي قد اكد في بيان اصدره مؤخراً ان الاوضاع الانسانية والأمنية في كافة مناطق النزاع في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق متدهورة وان الخرطوم تضع الكثير من القيود والعراقيل لعمل المنظمات العاملة في المجال الانساني في تلك المناطق.

وأطلقت الامم المتحدة نداءا للمجتمع الدولي بتوفير اكثر من مليار دولار للمساهمة  في تقديم مساعدات انسانية لاكثر من ٥ مليون سوداني جلهم في مناطق النزاعات هذا العام.