عبد الله الشيخ داهمنا نبأ حكومي عظيم،هو نبأ هو توقيع الانقاذ على"أضخم اتفاق على الاطلاق"، في مجال التعدين في تاريخ بلاد السودان ، مع شركة روسية، للتنقيب عن الذهب في شمال وشرق السودان..!

يفيد النبأ ،أن التوقيع جرى “بعد تحديد احتياطات ضخمة من معدن الذهب النفيس، بلغت ضخامتها أكثر من ستة وأربعون ألف طن،بقيمة ترليون و سبعمائة واثنان مليار دولار..! “دوول”..!! اللّهم هذا حسابنا، لا يُخفى عليك، فقد انتقل الى رحمة مولّاه، من حساب بالمليار، إلى حساب بالترليون..!  يقول الخبر أن مراسم توقيع الاتفاق جرت بالقصر الرئاسي، وقد وقّع عن الجانب السوداني،العبد الفقير إلى الله، وزير المعادن، أحمد محمد صادق الكاروري، بينما وقّع عن الجانب الروسي، مدير الشركة فلادمير جوكف، بعد أن حُظيت الشركة الروسية بالتنقيب عن الذهب في مربعات باذخة، بولايتي البحر الأحمر ونهر النيل..

أشار النبأ العظيم ، إلى أن العبد الفقير إلى الله، وزير المعادن، أكد في مؤتمر صحفي عقب مراسم التوقيع، إن عقد السودان مع الشركة الروسية يختلف، جملةً وتفصيلاً عن الاتفاقيات السابقة. وكشف العبد الفقير إلى الله،عن أن الشركة الروسية  قامت بالبحث عن المعادن النفيسة داخل أراضينا ، فحصلت على الذهب في موقعين، بولايتي البحر الأحمر ونهر النيل، وأضاف الكاروري أن الشركة الروسية “التي لفظت كلامات الشيوعية والالحاد بعد سقوط الاتّحاد السوفيتي”،استخدمت معدات حديثة جداً، استطاعت من خلالها تحديد احتياطات ضخمة من الكنوز الذهبية، وأن تلك المُعدّات الحديثة، أكدت ان البحر الأحمر ونهر النيل ، تنامان على تلال من الأحجار الكريمة، من ذهب نفيس ودُرر متلئلئة..!

أعلن العبد الفقير إلى الله، أن الاحتياطات الكلية للذهب في بلاد السودان تُقدّر ــ بالترليون وليس بالمليار ـــ وحدَّد سيادته دخول الشركة مراحل الإنتاج خلال ستة أشهر، من تاريخ احتجاجنا الأخير على قطعة الماء والنور في بلاد الهناء والسرور..!

و شدد الوزير الكاروري ،على أن العام الأول سيشهد إنتاج ثلاثة وثلاثون طنّاً فقط ـــ وعيني باردة ــ ليقفز الانتاج خلال عامين إلى ثلاثة وخمسون طناً…مبيناً أن هذه الكميات، والتي تعتبر ضربة بداية، ستغير من حالنا، بعد هذا الحال ، و”ستساهم” ، على حد قوله ، بقدر كبير في في نهضتها الاقتصادية…. ثم استدرك أمره ، فقال، أن نصيب دولة السودان ، من الكميات المنتجة هو مقدار الثلاثة أرباع ، بينما للشركة مقدار ربع الانتاج، وهي نسبة ــعلى حد قوله ــ غير مسبوقة…  وأضاف سيادته، بأن”هنالك التزامات أخرى، تضمنها الاتفاق، بضمان المعادن، لتمويل مشروعات أخرى”..!

هذا هو محتوى الخدر اللّذيذ، الذي أُلحق معه تصريح مقتضب لمدير الشركة الروسية، قال فيه بالنص: “إنهم أجروا دراسة حول أماكن وجود الذهب في القارة الأفريقية، وعثرت دراساتهم على نقطة مهمة موجودة في السودان”..!

دعنا إذن ،”نتمنْجّه ــ من المنْجَهة” في تفكيك هذه “اللُّفافة” الحكومية الحلال، بعد أن جعلتنا ــ فرحاً وتيهاً ــ نطأ الثُّريّا..! أين الرفيق فلاديمير بوتين من رنين هذه الترليونات، ولم غاب عن حفل التوقيع..؟! سيبك من غياب الرفيق فلاديمير، فما هو إلا برجوازي صغير، لا يعنيه شيئاً، من أننا سنصبح “مُنغنِغين” بعد ستة شهور،على إثر طرقعة أصبعين من أصابع كهرمانة…! دعك من أحاديث الرِّفاق، إذا كنا “سوف” تصفوا لنا الليالي بعد ست شهور من هذه الطرقعة.. ولكن، لماذا ـــ أيها الملك السعيد ــ “نُفاجع” بزيادة اسعار الكهرباء والمياه، إذا كان رصيدنا بالترليون دون المليون ، ولماذا تحشرون طلاب مجمّع شمبات في دفيس الصرف الصحي، ولماذا هاجرت زعاماتكم الفكرية الى تركيا، طالما أن “الكنوز انسدلت ،كجدلة عُرسٍ في الأيادي”..!؟