التغيير : الخرطوم  أكد حزب المؤتمر السوداني المعارض ان قوة من جهاز الأمن والمخابرات داهمت صباح الأربعاء منزل أحد قياداته في الخرطوم واقتادته إلى جهة مجهولة من دون إبداء أي أسباب.

وقال بيان  صادر عن الحزب اطلعت عليه ” التغيير الالكترونية “، ان أفرادا من جهاز الأمن داهموا منزل القيادي خالد عمر بالجريف، واقتادوه الى جهة مجهولة، دون إبداء أي أسباب أو إبراز مذكرة بأمر القبض اوالتهم الموجهة إليه.

وأوضح البيان ان الاعتقال جاء على خلفية نشاط مكثف للحزب في أوساط الجماهير، و في وقت يوالي فيه حزب المؤتمر السوداني وقوى نداء السودان العمل الدؤوب ، من أجل وضع حد للمعاناة تحت حكم الإنقاذ . وأضاف بيان الحزب ، أن هذا الإعتقال ” يزيدنا تمسكا بخطنا السياسي وبالعمل وسط الجماهير ومعها من أجل إسقاط النظام”.

ودعا  الحزب المجتمع الدولي إلى إدانة أفعال الحكومة غير المشروعة وانتهاكها لحقوق الإنسان، وطالب بالإفراج الفوري عن القيادي المعتقل .

وينشط الحزب الذي يقوده الاستاذ إبراهيم الشيخ في العمل الجماهيري المفتوح حيث تقوم عناصره، معظمها من الشباب ، بمخاطبات سياسية تدعو الى إسقاط النظام في الاسواق العامة .

وكانت السلطات قد أصدرت أحكاماً بالجلد علي نائب رئيس الحزب وقيادات أخري، بعد اعتقالهم خلال مخاطبات جماهيرية قاموا بها قبيل الانتخابات الماضية.