التغيير : وكالات أدان تحالف الأحزاب السياسية المعارض بجنوب السودان، يوم الأربعاء، قرار الحكومة بمنع وفدها من السفر إلى أديس أبابا، للمشاركة في جولة محادثات السلام المقبلة، برئاسة رئيس التحالف، رئيس حزب التغيير الديمقراطي المعارض، لام أكول أجاوين. 

وقال أكول في مؤتمر صحفي، عقده بمطار جوبا،  إن “شرطيًا برتبة رائد، مسؤول عن إدارة الجوازات بمطار جوبا، أبلغهم بمنع وفد الأحزاب من السفر، بناء على توجيهات من رئاسة الجمهورية“. وأضاف رئيس الوفد أن “مثل هذه القرارات لا تخدم قضية السلام في شيء، وقرار منعنا من السفر انتهاك صارخ لحرية التنقل حسب دستور البلاد، والمواثيق الدولية“. وأشار أكول، أن الوفد تلقى دعوة رسمية من وسطاء إيغاد (الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا)، باسم الأحزاب للمشاركة في جولة مباحثات السلام المقبلة التي ستنطلق بعد غد الجمعة، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا وتستمر حتى 17 أغسطس الجاري.

ويضم التحالف الوطني للمعارضة بجنوب السودان حوالي الـ 18 حزب سياسي غير مشارك في الحكومة، أبرزها الحركة الشعبية للتغيير الديمقراطي، والحزب الشيوعي بجنوب السودان، وحزب الجبهة الديمقراطية المتحدة، والمؤتمر الشعبي. يذكر أن “إيغاد” قامت بتسليم طرفي الصراع مسودة تسوية نزاع جنوب السودان في 25 يوليو المنصرم، وقالت إن الرئيس سلفاكير ميارديت، ونائبه السابق رياك مشار، زعيم المعارضة، سيلحقان بوفدي التفاوض، لتوقيع الاتفاق النهائي في 17 أغسطس الجاري.

وفي الخامس من مارس الماضي، تأجلت المفاوضات بين طرفي الصراع في جنوب السودان، التي ترعاها “إيغاد”، إلى أجل غير مسمى، جراء عدم الوصول إلى اتفاق بعد انتهاء مهلة إيغاد.