أعلنت "الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال" إعادة سيطرتها على منطقة طوردا الاستراتيجية بالنيل الأزرق بعد أقل من 24 ساعة من استيلاء الجيش الحكومي عليها.

وأكدت الحركة في بيان صدر بتاريخ اليوم 9/8 تلقت”التغيير الإلكترونية” نسخة منه ان جيشها استرد “طوردا” بمقاطعة الباو باقليم “النيل الازرق” والتى تبعد مسافة 45 كلم  جنوب مدينة الدمازين اليوم 9/8/2015 الساعة 12:30 ظ.

إلى ذلك استنكر البيان تصريحات صحفية حكومية حول الأهمية الاقتصادية ل”طوردا” واتهم من أسماهم” مليشيات المؤتمر الوطنى المأجورة” بالسعي  لنهب  الموارد  المعدنية بالمنطقة .

في السياق أشار البيان إلى سقوط ستة قتلى في هذه العملية العسكرية(أربعة من القوات الحكومية، واثنين من الجيش الشعبي)

ونقلت قناة الشروق  عن قائد الفرقة الرابعة مشاة الدمازين عثمان سيد أحمد قوله إن قواته تمكنت  فجر السبت 8/8، من دخول منطقة (طرودا) وتحريرها من “قبضة التمرد”.


وأضاف أن الجيش استولى على عدد من الأسلحة وأعاد أعداداً من المواشي تتبع للأهالي كانت تحتجزها قوات التمرد بالمنطقة، التي وصفها بأنها تمثل بُعداً استخبارياً واقتصادياً لهم، باعتبارها تتبع لمناطق التعدين بجبال الأنقسنا.

وتشهد ولايتا “جنوب كردفان” و”النيل الأزرق” معارك مستمرة بين القوات المسلحة السودانية ومقاتلي “الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال” منذ عام 2011 .