التغيير: ردايو دبنقا قال إدريس شيدلي رئيس حزب التواصل، أن أكثر من 2800 منزلا بمدينة بورتسودان تضرر أصحابها بشكل مباشر من سياسيات اللجان الشعبية التابعة للمؤتمر الوطني . 

وقال شيدلي في حديثه لـ”راديو دبنقا” أن السلطات قد رفعت يدها من عملية توصيل خدمة الكهرباء للأحياء الطرفية بالمدينة، وتركت الأمر للجان الشعبية التي أتت بمقاولين وشركات خاصة، للقيام بتوفير هذه الخدمة نظير مبالغ كبيرة يدفعها الأهالي. 

وأكد شيدلي، أن المواطن هو الذي يدفع ثمن الأعمدة والأسلاك وكافة اللوازم لتوصيل الكهرباء، وأضاف أن البنوك التي تقدم التمويل لهذا المشروع عبر محفظة التمويل الأصغر تطارد المواطنين من أجل السداد بدلاً عن التوجه بالمطالبة لحكومة الولاية للإيفاء بنصيبها المنصوص عليه في الاتفاق، مؤكدا أن الكثير من المواطنين يجهلون بنود الاتفاق الذي وقعوا عليه مع البنوك من أجل حصولهم على الكهرباء .