التغيير: الخرطوم طالبت الاجهزة الأمنية السودانية مجموعة من الشباب المتطوعين بإلغاء نشاط يتعلق بالعمل الطوعي كان مقررا له اليوم الأربعاء ١٢ اغسطس والذي يصادف اليوم العالمي للشباب . 

ووجهت مجموعة “فولنتير” الدعوات للشباب والناشطين ووسائل الاعلام وممثلين عن البعثات الدبلوماسية المعتمدة في الخرطوم للحضور والمشاركة في أطول صف مصنوع من الملابس والدخول في موسوعة غينيس للأرقام القياسية. وقال منظموا الفعالية ان الهدف منها هو حث الشباب للتطوع بالاضافة الي لفت الانتباه الي التأثيرات السالبة التي تتركها العقوبات الاقتصادية الامريكية علي السودان خاصة في مجال العمل الطوعي.

وقالت مصادر للتغيير اللاكترونية، “ان الاجهزة الأمنية طالبت منظمي الفعالية بتاجيلها إلي وقت لاحق، وعللت التأجيل بوجود الكثير من المناشط في شارع النيل حيث كان مقررا ان يقام النشاط، و بحسب خبرتنا بمثل هذا النوع من العمل ان تأجيل المنشط من قبل الاجهزة الأمنية هو إلغاءه بصورة نهائية لان هنالك مخاوف من ان يتحول النشاط الي عمل سياسي”.

وظلت الاجهزة الأمنية تلغي الكثير من الأنشطة تحت عدة دعاوى. حيث منعت مجموعة دال الغذائية التي يمتلكها رجل الاعمال اسامة عبد اللطيف من إقامة نشاط شبابي للاحتفال بالألوان والتنوع، كما منعت ماراثون للمتطوعات بشارع النيل كان يهدف الي النوعية بمخاطر مرض السكري.