التغييير:  (أ ف ب)    اعلنت حكومة جنوب السودان الجمعة انسحابها من محادثات السلام الهادفة الى انهاء الحرب الاهلية المستمرة منذ 20 شهرا بسبب انقسام في صفوف المتمردين .

وأعلن المسؤول البارز في الحكومة لويس لوبونغ عقب اجتماع الرئيس سلفا كير مع حكام الولايات العشر في البلاد :”قررنا تعليق محادثات السلام حتى ينهي الفصيلان المتمردان خلافاتهما”.

واضاف “في ضوء الخلافات الاخيرة في صفوف التمرد يرى حكام البلاد، تعليق المحادثات الجارية في اديس ابابا لحمل كافة الفصائل المتمردة على العودة الى طاولة المفاوضات، وأنه من الافضل تأخير توقيع الاتفاق وتجنب العودة الى حالة الحرب”.

وبدات هذه المفاوضات الاسبوع الماضي في اديس ابابا باشراف وسطاء اقليميين في منظمة ايغاد الذين حصلوا مؤخرا على دعم الرئيس باراك اوباما خلال زيارته لشرق افريقيا.وحددت كافة الاطراف السابع عشر من   اغسطس مهلة للتوصل الى اتفاق سلام.

و في مطلع الاسبوع، أعلن زعماء حرب متمردون بينهم بيتر قاديت ، زعيم الحرب الذي طالته مطلع يوليو عقوبات دولية، أعلن انشقاقه عن قوات نائب الرئيس السابق رياك مشار الذي يقاتل حكومة جوبا منذ ديسمبر 2013  

وقال لوبونغ : ” لسنا حتى متاكدين من المكلف التفاوض عن التمرد ، و يجب ان ننتظر لمعرفة من هو محاورنا”.