التغيير : الخرطوم سجل الجنيه السوداني انخفاضا غير مسبوقا في تاريخه امام الدولار الامريكي ووصل الي ١٠ جنيهات مقابل الدولار الواحد في سوق تعاملات العملة غير الرسمية ، في وقت طالبت فيه شركات كبري من موظفيها إيقاف تعاملات البيع حتي إشعار اخر.  

وقال احد التجار المتعاملين في سوق العملة ” للتغيير الالكترونية” ،يوم الأحد،  ان تعاملات اليوم وصلت الي ١٠ جنيهات مقابل الدولار الواحد. واوضح ان ارتفاع سعر الدولار كان متوقعا في ظل شُح العملة الأجنبية وزيادة الطلب عليها من قبل الشركات. و توقع  التاجر توالي انخفاض قيمة الجنيه، بعد دخول شركات  الأدوية والاتصالات والمقاولات الي السوق، بحثا عن الدولار والريال السعودي.

وكانت السلطات الامنية بدات حملة اعتقالات واسعة ضد تجار العملة الذين ينتشرون في السوق العربي وسط الخرطوم. غير ان التجار لجأوا الي أماكن اخري واستمروا في تجارة العملة .  

 علمت “التغيير الالكترونية” ان بعض الشركات الكبري، وخاصة تلك التي تعمل في مجال الاستيراد والتصدير امرت موظفيها بايقاف كافة معاملات البيع حتي إشعار اخر .

وتحظر الولايات المتحدة الامريكية علي البنوك العالمية التعامل مع السودان فيما يتعلق بالتحويلات البنكية.