التغيير : الخرطوم   أكد حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان تمسكه بقيام الحوار الوطني داخل البلاد وانه سيقوم بمن حضر . 

وقال في ذات الوقت ان آلية الحوار أرسلت دعوات لأحزاب الأمة القومي والشيوعي والمؤتمر السوداني لحضور الجمعية العمومية للحوار الوطني برئاسة الرئيس عمر البشير. 

                                                         

وأكد نائب رئيس المؤتمر الوطني  إبراهيم محمود حامد خلال مؤتمر صحافي الخميس  “سعي حزبه الجاد لتذليل كل العقبات التي تواجه الحوار الوطني” على حد قوله، وأن الحوار لن يتأجل لعدم حضور شخص أو حزب بعينه، مع سعيهم لأن يأتي الجميع للحوار.

وأوضح  أن اتصالاتهم كحزب لم تنقطع مع رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي وتمنى أن يحضر ويشارك في الحوار من الداخل. 
وأشار  إلى أن كل قضايا البلاد ستناقش في مؤتمر الحوار وما تصل إليه من نتائج سيكون الحزب الحاكم مستعدا لتنفيذها مضيفا ان الشعب السوداني هو الضامن الوحيد لتنفيذ مخرجات الحوار حتى لو أدى ذلك لقيام انتخابات جديدة.

وقال محمود الذي يتولي منصب مساعد الرئيس السودانى ايضا ان الدعوات وجهت لاكثر من ٨٣ حزبا بالاضافة الى أحزب الأمة القومي والشيوعي والمؤتمر السوداني  و ٥٠ شخصية قومية. 

واستبقت قوى تحالف المعارضة قيام الحوار الوطني المحدد له العاشر من أكتوبر المقبل واعلنت رفض المشاركة فيه. 

واعتبرت القيادية في تحالف المعارضة مريم الصادق المهدي ان الحل الوحيد هو  “تغيير ثوري سريع وناجز” عن طريق توحد قوي المعارضة. ودعت المجتمع الدولي الى الالتزام بدوره في مراقبة وتوثيق الانتهاكات التي تقوم بها الحكومة السودانية وتطبيق القرارات التي اتخذتها ضد الخرطوم حتى تكون لهذه القرارات مصداقية.