التغيير : بورتسودان تحصلت "التغيير الإلكترونية" على معلومات من شهود عيان كشفوا عن عثور الاجهزة الامنية على سيارات عسكرية ومعدات حكومية مخبأة منذ سنوات فى مخزن حكومي باطراف بورتسودان.

وافاد شهود العيان ان قوة امنية وممثلين للنيابة اقتحموا المبنى الواقع شمال مدينة بورتسودان وعثروا على (6) سيارات عسكرية وعدد كبير من قطع غيار السيارات ومعدات أخرى.

ووفقاً للمصادر فقد توصلت تحريات الاجهزة الامنية والشرطة إلى أن المخزن الحكومي ظل مغلقا لما يزيد على سبع سنوات بعلم نافذين فى حكومة والى البحر الاحمر السابق ووالى ولاية الجزيرة الحالى محمد طاهر ايلا.

فى السياق ذاته، رفض والى البحر الاحمر على حامد شروع النيابة فى فتح بلاغات جنائية بخصوص الحادثة ووجه بتوزيع المعدات والاجهزة على المؤسسات الحكومية.

ويرى مراقبون ان السيارات والمعدات الحكومية كانت مخبأة فى المخزن بعلم الوالي السابق وانصاره. وكانت مصادر متعددة قد اشارت إلى ان (ايلا) الذى كان يخوض صراعا مع نافذين بالمركز حاول الضغط على المركز بدعم جماعات قومية البجا المتمردة، وله صلات بجماعات تقيم على الحدود مع ارتريا.

وتشهد ولاية البحر الاحمر صراعا خفياً بين مجموعة الوالي الجديد التى تسيطر على السلطة التنفيذية ومجموعة (ايلا) التى تسيطر على الحزب.

واتهم معتمد مدينة بورتسودان قبل ايام خلال تصريح له فى صحيفة (بورتسودان مدينتى) انصار الوالى (ايلا) بإخفاء سيارات النفايات فى احد المنازل واضاف “نعرف المواقع التى تم فيها إخفاء السيارات وسنعيدها ولكننا لن نصفهم (بخفافيش الظلام)”، فى إشارة لعبارة رددها الوالى (ايلا) فى وصف معارضيه.