التغيير: الخرطوم   أعرب  المشير عمر البشير، عن مخاوفه من أن يكون مصير حزبه كمصير"الاتحاد الإشتراكي  السوداني"، الذي تلاشي مع سقوط نظام مايو ، وأقر بأن الانتخابات كشفت ضعف حزب المؤتمر الوطني وعزلته عن الجماهير .

وقال في ختام أعمال مجلس الشورى القومي للحزب، ليل الجمعة، إن حزب المؤتمر الوطني يدير البلاد في ظروف بالغة التعقيد، الأمر الذي يتطلب بناء قاعدة جماهيرية معبأة تطبِّق المعالجات المطلوبة.

وذكر البشير أن فترة البناء السابقة ومرحلة الانتخابات، كشفت عن ضعف شديد في البناء القاعدي للحزب، مشيراً إلى أن ملاحظات كثير من الولاة والمعتمدين ، الذين تم تعيينهم مؤخراً تؤكد صحة ما ذهب إليه.

وأضاف البشير :” إذا لم يرتبط الحزب بقواعده على مستوى القرية والحي والفريق، نخشى أن ننتهي بحزب حكومة، شبيه بحزب اتحاد اشتراكي يزول بزوال الحكومة“.

وأكد أنه سيرسل لجان تفتيش للولايات، للتحقق من شروع الأجهزة المختصة في عملية البناء القاعدي في الفترة المقبلة، وأنه ستتم مراجعة الأداء والمحاسبة بعد ستة أشهر.

 الى ذلك اقترح البشير إجراء تعديل في شكل شعار الحزب “رمز الشجرة”، منوهاً إلى أن جذور الشجرة المرسومة في الشعار ممدة على سطح الأرض وليست متعمقة أو راسخة في باطن الأرض، وقال “نريد حزباً جذوره راسخة في الأرض “ما زي الشعار العندنا وحقو نغير الشجرة دي شوية“.