التغيير : بورتسودان – صالح احمد اكد عدد من الموردين تجدد ازمة تكدس الحاويات بالميناء الجنوبى بسبب قلة الآليات وتعطلها نتيجة سوء الاستخدام وعدم الصيانة . 

وقال محمد ادم الطيب، وهو احد الموردين بالميناء “ان ازمة الحاويات ليست بجديدة وليست هناك حلول مجدية من قبل الموانئ”.

 وأبدى الطيب استيائه من تأخير الحاويات التى يدفع المورد بسببها غرامات ثقيلة علاوة على تحمله خسائر التلف التي تتعرض لها البضائع في فترة بقاءها بالميناء دون أن يكون هوالسبب في ذلك التأخير. واضاف “الأدهى والأمر ما يدفعه المورد لشركات الملاحة والذي يبلغ 40 يورو عن كل حاوية في اليوم الواحد وتقع كل هذه الأعباء في النهاية على المواطن” .

وكان مدير ادارة الميناء الجنوبي سعد عبد النبي قد اعلن فى وقت سابق عن نفرة عمالية وتشغيلية لتكثيف عمليات نقل الحاويات المتأخرة خلال الشهرالجارى.

في ذات السياق، علمت (التغيير الالكترونية) من مصادر داخل الميناء عن إضراب سائقى الرافعات والكرينات والناقلات من العمل لأكثرمن اسبوع.  وعلى حد قول أحدهم فضل حجب اسمه ” عملنا كمؤقتين ما يقارب على خمسة عشرعام ولم يتم تثبيتنا في الوقت الذي يتم فيه تعيين أخرين من الخارج”. وأكد ذوى صلة بالموانئ ان الادارة تتحايل على القانون بفصل هؤلاء العمال كل ثلاثة أشهروتعيينهم من جديد .