التغيير : سودان تربيون يبدأ المبعوث الأمريكي الخاص للسودان وجنوب السودان، دونالد بوث، الثلاثاء، مباحثات مع المسؤولين في الحكومة السودانية.

وأرجأ المبعوث زيارته للخرطوم التي كانت مقررة أواخر الشهر الماضي، فيما أعلن وزير الخارجية إبراهيم غندور في وقت سابق أن المبعوث سيزور السودان على رأس وفد كبير لبحث العلاقات الثنائية والتطبيع بين البلدينوقالت وكالة الأنباء الرسمية أن مباحثات المبعوث الأمريكي ستتناول العلاقات الثنائية بين الخرطوم وواشنطون خاصة في المجالين الاقتصادي والتجاري وبحث رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وكذلك العقوبات الاقتصادية ، بجانب تبادل وجهات النظر حول الأوضاع في دولة جنوب السودان والدور الذي يمكن أن يلعبه السودان في إنهاء الصراع الدائر هناك.

وكانت الخرطوم قررت في أواخر نوفمبر من العام 2013، تعليق تعاونها مع المبعوث الأميركي ورفضت منحه تأشيرة دخول للبلاد، مبررة خطوتها بسبب تضارب موعد زيارته وقتها مع ارتباطات المسؤولين الذين سيلتقيهم ورهنت اي دور لواشنطن بشأن السلام في السودان بتطبيع كامل للعلاقات بين البلدين .

وتسعى الحكومة السودانية لرفع العقوبات الأمريكية المفروضة عليها منذ العام 1997 وإزالة السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب. 

في المقابل، يقول مسؤولون سودانيون انه لا ينبغي ربط عملية التطبيع بالقضايا الداخلية للبلاد لكنهم يعترفون بأن واشنطن يمكن أن تسهم في وضع حد للنزاعات في المنطقتين.