التغيير: دينفر  أعلنت دار " أدال " الفضائية للصحافة عن صدور باكورة إنتاجها الروائي تزامُناً مع إحتفالات الفاتح من سبتمبر تيمُناً بمضمون تاريخ إنطلاق الثورة الأريترية في منطقة – أدال – قبل أكثر من خمسين عاماً.  

وأشارت الدار في بيان صحفي إلى أن العمل الروائي للأديب و القاص / أ. أحمد عُمر شيخ في إطار المشروع الخاص بتفعيل حركة النشر المُلتزمة بشعار العمل الخلاق الذي يصبو لتحقيق شعار – نحو ثقافة وطنية ديمُقراطية – في إريتريا و منطقة  القرن الأفريقي .

مشيرة إلى أن العمل “ نَظُنُ بأنه إستثنائي ، حيث – رواية الهَـشَّ – ؛ حملت الدلالة و الرؤية الراصدةّ لمرحلة من تاريخ  شعب يعُيش في إطار إستكمال شروط الدولة الفتية في منعطف ومرحلة تُمثل هي الأخطر في التجربة .

وتستدعي  مُحاولة قراءة و رصد الواقع ، تحديداً قضية واقع الحِراك الإجتماعي بأنعطافاتها على مسار إختيارت جيلين في ظِل إحتمالات الإنتماء و التفاعل والتغير ثالوث ومنافذ الماضي و الحاضر و المستقبل، لاسيما أن الكاتب ” يعيشها معايشة واقعية” الحقيقة التي أكد عليها عميد الرواية الأديب العالمي / أ. نجيب محفوظ* .

 جاءت الرواية بإعلانها الجريء لإختبار قضية الإبداع المُلتزم الذي يصبوا الكُل منه أن يتبنى مسؤولية الغوص في السرد المُفعمَ بالدلالات و الرؤية الواقعية ، ومابعد الواقعية التي يتقنها وإختبرها الكاتب بشاعريته وتجربته الخاصة في تاريخ الرواية الأريترية المُعاصرة.

 يذكر أن الكاتب أحمد عمر شيخ صدرت له  نورايْ – رواية – 1997 – والطبعة الثانية – 2003 –  الأشرعة 1999 – أحزانُ المَطرْ 2001 – الرّيـحُ الحمراءْ 2007.   التي مثلت معيته في العطاء الروائي بجانب الشعري ، مما أكسبه خصوصية تستدعي متابعة تجربته وقراءتها بأفق نقدي ومعرفي بجانب ما هو منتج من روايات إريترية أخرى سبقته ولازمته مما كُتب بالعربية و غيرها من لُغات أريترية و ما تُرجم من قبل و الأن للغات عالمية.