التغيير : الخرطوم وسط إجراءات امنية مشددة وقعت السلطة الاقليمية لدارفور   عقودات مع الجهات المنفذة لمشاريع لتوصيل الكهرباء الى مناطق باقليم دارفور ، في وقت انتقد فيه ناشطون من دارفور اداء السلطة الانتقالية. 

وفرضت قوة من الشرطة طوقاً امنياً على قاعة  الصداقة  حيث تمت مراسم التوقيع الثلاثاء  تجنبا لاحتكاكات بين فريقي حركة التحرير والعدالة، على خلفية الاشتباكات التي وقعت بينهما الاسبوع الماضي وادت الى الغاء حفل التوقيع بفندق السلام  روتانا.

وتحدث رئيس السلطة الاقليمية، التجاني سيسي، عن ربط ولايات دارفور بالشبكة القومية للكهرباء بقيمة 200 مليون دولار وهو تمويل حصلت عليه الحكومة من الصندوق العربي الانمائي الاقتصادي.

وانشقت حركة التحرير والعدالة بزعامة التجاني السيسي والتي تهيمن على السلطة الاقليمة لولايات دارفور وفقا لاتفاقية الدوحة لسلام دارفور في العام 2012 الى حزبين، احدهما برئاسة بحر ادريس ابوقردة الاخر برئاسة السيسي.

في الأثناء انتقد ناشطون متحدرون من اقليم دارفور اداء السلطة الانتقالية لدارفور. وأشاروا في مدونات في وسائل التواصل الاجتماعي ان ما وقع من خلافات واحتكاكات بين مكونات السلطة هو تعبير عن انتشار الفساد وتكالب على المصالح الشخصية. وقالت بدرية الامين علي صفحتها في فيس بوك “السيسي وابو قردة نموذج  للقيادات الفاسدة والتي تهتم لمصالحها على حساب اهل دارفور”.