التغيير : الخرطوم   اعلن حزب (الإصلاح الآن) الذي يقوده غازي صلاح الدين استمراره في المخاطبات الشعبية والجماهيرية في الاسواق والساحات العامة بالرغم من استمرار القوات الأمنية السودانية في ملاحقة عناصره. 

وقال رئيس الحزب خلال مؤتمر صحافي بالخرطوم السبت ان حزبه لجأ لهذا الأسلوب بعد ان استنفذ كافة الأغراض مشيرا الى انه قدم طلبا للجهات المسئولة لإقامة ندوة سياسية في مقر الحزب الا ان السلطات ماطلت في منحهم التصديق اللازم. 

 

وقال ان الحكومة هي السبب في الاحتقان السياسي الذي تشهده البلاد، موضحا ان عدم مشاركتها في اللقاء التحضيري الذي دعا له الاتحاد الإفريقي سيفاقم من مشكلات البلاد. 

 

والتقي غازي الذي رفض المشاركة في الحوار الوطني الذي دعا له الرئيس السوداني عمر البشير الوسيط الافريقي تامبو مبيكي وقادة الجبهة الثورية في اديس ابابا. 

وقال ان اللقاءات كانت مثمرة وأنها ستنجح في تقريب وجهات النظر بين الفرقاء السودانيين.