التغيير : الخرطوم  اعلنت المملكة المتحدة تبرعها بمبلغ  10 ملايين دولار أمريكي للصندوق الإنساني المشترك في السودان لعام 2015. 

وقالت رئيسة  إدارة التنمية الدولية البريطانية في السودان جوانا ريد خلال بيان صحافي الأحد ” ان من شان هذه المساهمة تلبية احتياجات الاشخاص الأكثر عرضة للمخاطر ” إن الحاجات الإنسانية في السودان كبيرة، ومع ذلك فهناك نقص كبير في التمويل لتلبية هذه الاحتياجات.  وستمكن هذه المساهمة الإضافية من المملكة المتحدة الوكالات الإنسانية من مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة، وتلبية احتياجات الأشخاص الأكثر عرضةً للمخاطر”.

وهذه هي المساهمة الثانية التي تقدمها المملكة المتحدة لعام 2015، حيث سبق لها أن خصصت مبلغ 10.9 مليون دولار أمريكي في شهر ديسمبر من عام 2014.

وطبقا لوكالات الامم المتحدة فان هنالك  نحو 5.4 مليون شخص في حاجة للمساعدات الإنسانية في جميع أنحاء السودان. إلا أن خطة الاستجابة للتصدي لتلك الاحتياجات الإنسانية لم تتلق سوى 39 في المائة من التمويل المطلوب. 

وقد ظلت إدارة التنمية الدولية البريطانية جهة مانحة ملتزمة منذ إنشاء الصندوق الإنساني المشترك في السودان في عام 2006، بل أن مساهمتها الأخيرة تأتي في وقت حرج. فالصندوق يقدم  8  في المائة من التمويل المتاح للشركاء في المجال الإنساني، ويلعب دوراًحيوياً في توفير استجابة إنسانية فعالة ومنسقة، وقائمة على مبادئ، وذات أولويات محددة  في السودان.

وقالت المنسق المقيم ومنسق الشئون الإنسانية في السودان  مارتا رويداس ان المساهمات تسهم في الاستراتيجية الموضوعة في عمليات الاغاثة في السودان ” الصندوق هو أداة التمويل الاستراتيجية التي تساعد المنظمات غير الحكومية الوطنية، والدولية في الاستجابة لتلبية الاحتياجات الحرجة للأشخاص الأكثر عرضةً للمخاطر في السودان”. 
يشار الي ان الصندوق الإنساني المشترك في السودان هو صندوق لتجميع الأموال من العديد من الجهات المانحة، وهو يساعد على تخصيص وصرف الأموال في الوقت المناسب لمقابلة الإحتياجات الإنسانية الأكثر أهمية في السودان. وقد خصص الصندوق الإنساني المشترك في السودان في عام 2015 تمويلاً للمنظمات الدولية، والمنظمات والوطنية، ووكالات الأمم المتحدة لتمكينها من تنفيذ المشاريع العاجلة المنقذة للحياة للأشخاص المحتاجين.