** الحكومة: لا تنسيق مع السلطات السعودية لتسليم مؤسس موقع الراكوبة المؤتمر الشعبي يسجل زيارة نادرة لأمانة حكومة الخرطوم مجلس الصحوة: الحكومة تنكرت لموسى هلال لجنة الأمن بالبرلمان: ترتيبات لمحاكمة متفلتي قوات الدعم السريع بمنطقة الجيلي

الحكومة: لا تنسيق مع السلطات السعودية لتسليم مؤسس موقع الراكوبة

التغيير: السوداني

نفى سفير السودان في المملكة العربية السعودية عبدالحافظ إبراهيم وجود أي تنسيق بين السلطات السودانية والسعودية حول تسليم مؤسس موقع الراكوبة  الإليكتروني وليد الحسين، المعتقل لدى السلطات السعودية منذ يوليو الماضي دون توجيه تهمة له؛ وفي الوقت الذي ناشدت فيه زوجة الصحفي المعتقل وشقيقه حسن السلطات السعودية لإطلاق سراحه وعدم تسليمه للسلطات السودانية، وتوالت ردود الأفعال من عدد من المنظمات والجهات السودانية والعالمية. وأكد السفير في حديثه ل(السوداني) أن وليد معتقل لمخالفته اللوائح والقوانين في المملكة ولادخل للسودان باعتقاله. وقال شقيق وليد المقيم في واشنطون حسن الحسين لـ (السوداني)، إن وليد لم يتم توجيه تهمة له حتى الآن ولم يحدث أن تم اعتقاله من قبل طوال إقامته بالمملكة منذ 15 عاماً.

**

المؤتمر الشعبي يسجل زيارة نادرة لأمانة حكومة الخرطوم

التغيير: الصيحة

في خطوة مفاجئة سجل وفد من المؤتمر الشعبي يقوده نائب الأمين العام للحزب إبراهيم السنوسي زيارة إلى أمانة حكومة ولاية الخرطوم إلتقى من خلالها والي الولاية الفريق أول ركن عبدالرحيم محمد حسين. ونقل محرر التغطيات ب(الصيحة) الهضيبي ياسين، عن السنوسي قوله أمس إن اللقاء تطرق إلى ثلاث قضايا تتصل بالحوار الوطني والسعي إلى تذليل كل العقوبات التي تواجهه، بالإضافة إلى تفعيل اللجان المشتركة مابين حزبه المؤتمر الشعبي وحزب المؤتمر الوطني. وشدد السنوسي على ضرورة تفعيل القوانين بولاية الخرطوم للحد من الصراعات القبلية عقب حادثة الهواوير والجموعية، وتوفير المعالجات اللازمة لها، منوهاً إلى أن اللقاء تناول مسألة محاربة ومكافحة الفساد، وأضاف: قلنا لهم إن حزب المؤتمر الشعبي مستعد لتقديم المساعدة متى ماطلب منه ذلك. في وقت دعا فيه نائب الأمين العام للمؤتمر الشعبي مديري الجامعات السودانية بتبني مبادرة لإنهاء العنف الطلابي بالجامعات السودانية، مبدياً الاستعداد التام للتعاون مع حكومة ولاية الخرطوم في مجمل القضايا التي تم التطرق إليها.

**

مجلس الصحوة: الحكومة تنكرت لموسى هلال

التغيير: الصيحة

قرر زعيم المحاميد ورئيس مجلس الصحوة السوداني الثوري موسى هلال العودة إلى مسقط رأسه بدارفور بعدما قضى ثلاثة أشهر بالخرطوم. ونقل محرر التغطيات ب(الصيحة) الهضيبي ياسين، عن المتحدث الرسمي باسم المجلس هارون مديخير قوله أمس، إن قيادة المجلس برئاسة موسى هلال قررت العودة إلى دارفور عقب التأكد من أن الحكومة غير جادة في تنفيذ اتفاق الجنينة المعروف باسم غندور- هلال.

**

لجنة الأمن بالبرلمان: ترتيبات لمحاكمة متفلتي قوات الدعم السريع بمنطقة الجيلي

التغيير: المجهر

كشفت لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان عن اتجاه لتقديم منسوبي قوات الدعم السريع المتورطين في أحداث مصفاة قري لمحاكمات عسكرية تصل إلى الحجز أو الرفت، وقطعت بعدم مجاملة أو استثناء أي شخص يخالف القانون ويستخدم السلاح بطرق غير مشروعة. مؤكدة رفضها القاطع للحادثة التي تضرر منها المواطنون. وكشف نائب رئيس اللجنة التوم الفاضل سليمان عن توقعات  بوجود جهة دفعت (أفراد الدعم السريع) للتورط في الحادثة أو أن المتورطين قد دفعوا بعضهم البعض، وقال للصحفيين أمس الأحد، إن المستجدين من الدعم السريع اعتدوا على المواطنين في السوق والقرى القريبة لمعسكرهم احتجاجاً على عدم صرف رواتبهم، مؤكداً محاصرة الحدث، وتوعد بمحاسبة  أي عسكري حسب قانون القوات المسلحة وقال: (مابنجامل لأنه يتبع لجهة.. لازم يتحاسبوا). وأضاف: (قد يكونوا مدفوعين من جهة أو بعضهم، وسنعرف ذلك وستتم محاسبتهم).

**

آلية 7+7 توافق على إجراء مؤتمر تحضيري مع الحركات المسلحة بالخارج

التغيير: المجهر

أعلنت آلية الحوار الوطني 7+7 موافقتها على إجراء المؤتمر التحضيري خارج البلاد، شريطة أن يكون للحركات المسلحة فقط، وعلى أن يناقش الإجراءات التي من شأنها انخراط قادة التمرد في الحوار بالخرطوم.

وقالت الآلية في بيان حصلت (المجهر) على نسخة منه، إنها تتطلع لاستثمار الجهود التي تبذلها الآلية الأفريقية رفيعة المستوى لحل سلمي في المناطق الملتهبة، مبدية خيبة أملها في تعنت الحركات المسلحة. وأفاد عضو الآلية الأمين السياسي للمؤتمر الوطني كمال عمر، في تصريحات صحفية عقب لقاء الآلية بتوفيقية الحوار والسفراء الأفارقة المعتمدين لدى الخرطوم، أمس الأحد، أن الآلية ستتصل بالقوى السياسية الرافضة للحوار. وقال إن الاجماع على أن الحوار الشامل هو الموقف الكلي للآلية. من جانبه أبدى رئيس لجنة توفيقية الحوار المشير عبدالرحمن سوار الدهب، حرصه على انعقاد الحوار بجميع الأطراف بمن فيهم حملة السلاح، معرباً عن أمله في أن يصل الحوار إلى غاياته. وتواصل الآلية برنامج لقاءاتها مع أعضاء السلك الدبلوماسي حيث تلتقي اليوم بالمجموعات العربية والأوربية والأمريكية والآسيوية كل على حدة، لإطلاعهم على مجريات الحوار.

**

عبدالرحيم: 70% من الإنتاج بولاية الخرطوم وماعندنا فيه تعريفة

التغيير: اليوم التالي

شكا عبدالرحيم محمد حسين والي ولاية الخرطوم مما سماه تحمل الولاية مسؤوليات هي من صميم الحكومة الاتحادية، مطالباً الأخيرة بتحمل مسؤولياتها وأن (تشيل مع الولاية الشيلة)، وقال حسين خلال مخاطبته ملتقى هياكل الحزب نظمته أمانة المرأة أمس الأحد إن 70% من المنتج في البلاد يوجد في الخرطوم، وأضاف (لكن ماعندنا فيه تعريفة)، وأقر حسين بوجود مشاكل في ملف النظافة في الولاية لكنه أشار إلى أن حكومته ليس أمامها خيار إلا تجاوز تلك المشاكل، وأضاف (لانريد تكرار التجربة السابقة في المياه)، كاشفاً عن تبعية عمليات النظافة إلى وزارة البيئة والتنمية الحضرية، موضحاً أهمية الخدمات في العمل السياسي وزاد قائلاً (مافي عمل سياسي بدون خدمات للمواطن ولايمكن أن نفصل بينهما).

**

ضبط 5015 صنفاً من الأدوية والكريمات منتهية الصلاحية في الحصاحيصا

التغيير: اليوم التالي

كشفت هيئة المواصفات والمقاييس وجهاز الأمن الاقتصادي بولاية الجزيرة، عن ضبط طنين من الأدوية منتهية الصلاحية، تمثلت في أدوية شراب وحبوب وكبسولات وكريمات ومراهم وقطرات وأمبولات، وضمت 5015 صنفاً من الأدوية والكريمات، بأحد مخازن الصيدليات بالحصاحيصا. وأوضحت الهيئة في تعميم صحفي أمس الأحد، أن الضبطية نتيجة لمعلومات توافرت لها وجهاز الأمن عن عقار منتهي الصلاحية يتسبب في الوفاة.

**

الصحة تستنفر كوادرها لاستقبال الجرحى اليمنيين

التغيير: آخر لحظة

أعلنت وزارة الصحة ولاية الخرطوم عن استنفار كوادرها الصحية لاستقبال الجرحى القادمين من دولة اليمن الشقيقة والبالغ عددهم 52 جريحاً، وتوقعت الوزارة وصول دفعة أخرى من الجرحى، ونوهت إلى بدء العمليات الجراحية بمختلف التخصصات حسب الإصابات، وقال مدير إدارة المستشفيات بوزارة الصحة الولائية د. يوسف تبن إن الولاية استقبلت بالأمس الجرحى اليمنيين وتتفاوت إصاباتهم مابين بتر للأعضاء وإصابات عيون وسلسلة فقرية والصدر والبطن والشظايا النارية، مشيراً إلى أن الوزارة خصصت مستشفى حاج الصافي لاستقبال الجرحى وتجهيز جميع التخصصات في الجراحة العامة والمسالك البولية والأسنان، ولفت تبن إلى استقرار جميع الحالات ماعدا حالة واحدة تم إدخالها للعناية المكثفة.

**

الحكومة: سنقاوم أي قرار لإعادة السودان للبند الرابع

التغيير: آخر لحظة

قطعت وزارة الخارجية بأنها ستقاوم أي قرار من شأنه أن يضر بمصلحة البلاد، وأكدت على أنها لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه أي تحركات أمريكية لإعادة السودان إلى البند الرابع من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وقال المتحث الرسمي باسم وزارة الخارجية السفير علي الصادق في تصريحات أمس إن السودان سيقاوم هذا التوجه بالتنسيق مع الدول الصديقة داخل مجلس حقوق الإنسان من خلال شرح الأوضاع الحقيقية في البلاد والتقدم المحرز في أوضاع حقوق الإنسان بعيداً عن المعلومات المضللة التي تنشرها الجهات المعادية للسودان، مشيراً إلى أنها ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها بعض القوى السودان. يذكر أن واشنطون بدأت تحركات داخل مجلس حقوق الإنسان لإعادة السودان إلى البند الرابع الخاص بالرقابة، والذي يتيح التدخل تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة.

**

مصر تفرج عن 3 آلاف من الجمال السودانية المحتجزة

التغيير: التيار

أعلن وزير التجارة المصري منير فخري عبدالنور، أنه تم الاتفاق مع الجانب السوداني على تذليل العقبات المتعلقة بانسياب صادرات الجمال السودانية إلى مصر، مؤكداً عدم وجود أي قيود من الجانب المصري أمام انسياب صادرات السودان من الجمال، وذلك وفق الإجراءات التي اتخذتها حكومة السودان، باعتماد عقود الصادر لكل السلع السودانية. فيما أوضح المستشار الاقتصادي في القنصلية السودانية بأسوان مبارك محجوب في تصريح لـ (التيار) أن وزير التجارة المصري وجه بالإفراج الفوري على الجمال السودانية المحتجزة في محجر أسوان، مشيراً إلى أن اجتماعات مكثفة التأمت لحل القضايا كافة المرتبطة بالصادر بين البلدين. وكانت السلطات المصرية قد احتجزت نحو 3 آلاف رأس من الجمال السودانية في أسوان على خلفية خلافات بشأن عقود الصادر والجهات التي أوكلت إليها.

**

إجراءات حكومية مشددة في المطارات والحدود لمنع التحاق الشباب ب(داعش)

التغيير: السوداني

كشف مسؤول برلماني عن إجراءات مشددة اتخذتها الحكومة في رقابة المطارات والمنافذ الحدودية والقيام بعمليات توعية داخل المساجد لمحاصرة الشباب الذين يودون الالتحاق بداعش. وأقر نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان التوم الفاضل في تصريحات صحفية أمس الأحد، بصعوبة منع الشباب من المغادرة والانضمام لداعش، في ظل فضاء إسفيري مفتوح وطرق متعددة لارتكاب الجريمة بجانب كثرة منافذ الدخول والخروج من البلاد، وقلل من حالات الالتحاق بالتنظيم الإرهابي مقارنة مع الدول الأخرى. واتهم التوم جهات –لم يسمها- باستهداف عنصر الشباب بصفة خاصة. وفي سياق منفصل طالب الفاضل بتقديم المتورطين من قوات الدعم السريع لمحاكمات عسكرية بموجب قانون القوات المسلحة، وقال: (قد يكون الأفراد مدفوعين من بعضهم البعض أو من جهة معينة)، لافتاً إلى أن القضية في التحقيق واعتبرها  حالات فردية لاتمثل قيادة قوات الدعم السريع.