التغيير: سونا  توعدت ولاية جنوب كردفان من يقومون بالتجارة مع مناطق سيطرة الحركة الشعبية لتحرير السودان/ بالإعدام أو السجن المؤبد. 

واصدر والى ولاية جنوب كردفان لواء أمن  عيسى ادم ابكر، مرسوما مؤقتا ، بمنع الاتجار مع الجماعات لمسلحة والمتمردة على الدولة (تجارة السمبك) . ونص مرسوم  ولاية كردفان علي “ان كل من يرتكب جريمة الاتجار مع الجماعات المسلحة والمتمردة على الدولة يعاقب بالاعدام او السجن المؤبد مع مصادرة امواله ووسائل ارتكاب الجريمة “.

واجاز المرسوم عقوبة السجن لمدة اقل ، اوالغرامة ، ” لكل شخص يقوم بتقديم السلع ،او الخدمات، او الكساء، او الوقود، او المحروقات، او الدواء، او وسائل، وادوات الاتصال والتواصل، او اى شكل من اشكال الدعم المادى، أو يقوم بالبيع او الشراء، او يحوز على اية سلع اوخدمات ترتبط بتلك الجماعات، او منسوبيها او وكلائها او مخدميها، او يقوم بالتصنيع او التعدين او ممارسة اى حرفة او مهنة مع تلك الجماعات” . ونص المرسوم  على انه وفى حالة الحكم بمصادرة اى اموال او وسائل لارتكاب الجريمة تؤول الاموال والوسائل المصادرة لصالح حكومة ولاية جنوب كردفان على ان تخصص حكومة الولاية نسبة 40 بالمائة من الاموال والوسائل المصادرة لصالح الجهة العسكرية المنفذة لعملية الضبط .

وتؤكد مصادر “التغيير الإلكترونية” أن التجارة المعنية ، لا تصل إلى المسلحين وحدهم، لأنهم قادرين على الحصول على معوناتهم عبر منافذ أخرى،بينما هناك آلاف المدنيين الذين فرضت ظروف الحرب بقائهم في مناطق سيطرة الحركة الشعبية، وأن المرسوم يأتي في سياق سياسة استخدام الطعام كسلاح ضد المدنيين .