التغيير: راديو دبنقا وصف إبراهيم الشيخ رئيس حزب "المؤتمر السوداني" تصريحات عمر البشير بشأن الحوار التي أطلقها في مخاطبته للجالية السودانية في الصين بأنها غير مستساغة وغير مقبولة. 

وقال في حديث لـ”راديو دبنقا” أن طبيعة الحوار تقتضي أن توافق الأطراف على الأجندة ومن يقود الحوار، ولكن الرئيس البشير يريد أن يكون الحاكم بأمر الله المتحكم فيه. وأضاف الشيخ  لـ”راديو دبنقا” بأن الفرصة قد أتيحت للمرة الثانية للنظام كي يغير جلده ، بإظهار الجدية والمشاركة في المؤتمر التحضيري ولكنه رفض المشاركة في المؤتمر وأصرَّ على إجراء حوار في الداخل، مشيرا إلى أن مقومات الحوار بالداخل  غير متوفرة ولا يمكن أن يؤدي الحوار بهذه الطريقة الى تغيير ديمقراطي أو حل جذري للمشاكل. 

وقال الشيخ ، إن السودان وطن كل السودانيين ومن حقهم التشارو والتحاور للوصول لوفاق حول الحوار، وأضاف إن الحوار ، وفقاً للظروف الحالية ، يجب أن يتم في مقر الاتحاد الأفريقي و تحت رعاية الآلية رفيعة المستوى ، ومن الممكن تحويله للداخل إذا تهيأ المناخ وتوفرت الضمانات لحاملي السلاح من الحركات المسلحة عبر المجتمع الدولي.

 وفي ذات السياق قال المحبوب عبد السلام، الكاتب و السياسي الإسلامي، أن ماورد في خطاب الرئيس عمر البشير في الصين بشأن رفض أي تدخل خارجي في الحوار الوطني لا يتعدى أن يكون إعلان موقف ، وأن على مختلف الأطراف أن تتجه نحو القضايا الرئيسية والمتعلقة بالمتطلبات الضرورية لإجراء الحوار. و شدد المحبوب عبد السلام في مقابلة  مع راديو دبنقا، أن هناك اتفاقا بين الجميع على ضرورة أن ينعقد الحوار بالداخل و أن اجتماع أديس أبابا هو مجرد اجتماع تمهيدي إجرائي.