التغيير: الخرطوم  أعلن الدكتور فاروق محمد ابراهيم، رئيس الهيئة السودانية للدفاع عن الحقوق والحريات، عزمه تحريك إجراءات قانونية، باشانة السمعة في مواجهة  د. نافع  على نافع، رئيس جهاز الأمن الأسبق الذي انكر تعذيبه للدكتور فاروق في "بيوت الأشباح" في تسعينيات القرن الماضي.

وقال  الدكتور فاروق محمد أبراهيم “إن نافع صمت دهراً ،ونطق كفراً،  بأنه اقسم بالله العظيم ، إنه لم يلتقيني ، رغم إنه حقق معي في 30 نوفمبر1989”.  وأضاف فاروق: “تعرضت للتعذيب تحت إشرافه المباشر في بيوت الأشباح التي أنكرها، حينما كان مديراً لجهاز الأمن”.

وأكد د. فاروق  إمتلاكه لكل الادلة التي تثبت تعرضه للتعذيب على تحت اشراف نافع على نافع. وأوضح إنه أرسل حينها ، شكوى الى رئاسة الجمهورية بعد نقله من بيوت الأشباح إلى سجن كوبر، وبعدها باسبوعين اطلق سراحه. وأضاف ، أنه فشل في اتخاذ اجراءات قانونية ضد نافع، القيادي النافذ بالحزب الحاكم.

وكانت صحيفة اليوم التالي ، قد اجرت مقابلة مع نافع يوم أمس قال فيها، انه لم يقابل بروفيسور فاروق منذ قيام الانقاذ وحتي الان.