التغيير : الشروق تسلَّم المشير عمر البشير، يوم الأربعاء، تقرير لجنة تقصي الحقائق بشأن أحداث فرز عطاءات تنمية دارفور، التي وقعت بفندق السلام روتانا بين الفصيلين المنشقين داخل حركة التحرير والعدالة، اللذين يتزعمهما كل من التيجاني السيسي وبحر أبوقردة. 

وكانت الشرطة قد تدخلت لفض اشتباكات بالأيدي وقعت بين أنصار السيسي وأبوقردة خلال حفل لفرز عطاءات التشييد والتشغيل لنحو 620 مشروعاً ضمن مصفوفة التنمية بولايات دارفور.

وقال وزير العدل عوض الحسن النور الذي سلم البشير التوصيات بالقصر الرئاسي، قال خلال تصريحات صحفية، إن اللجنة استمعت إلى 24 شاهداً على اليمين، عدا والي وسط دارفور الشرتاي جعفر عبد الحكم، واستمعت إليه عبر الهاتف بعد أداء اليمين.

 وأشار إلى اطلاع اللجنة على مستندات عديدة، بجانب مشاهدتها لشريط فيديو حوى بعض الأحداث داخل الفندق. وأضاف “قدمت توصيات اللجنة إلى الرئيس لاتخاذ القرار حول القضية.

 وكان العشرات من ممثلي الشركات بجانب دبلوماسيين أوروبيين والسفير القطري حضروا احتفال التدشين المُلغى، وذلك قبل أن يتم فرض إجراءات أمنية مشددة لإقامة الحفل مجدداً، مع نقله إلى قاعة الصداقة بالخرطوم