التغيير : الخرطوم  كشفت  دراسات دولية ان انفاق الحكومة السودانية على الشرطة من تدريب وتاهيل وصل الي ١١ ٪ ، وهو ما اعتبرته الدراسة اكبر من ضعف المعدل العالمي للإنفاق علي الشرطة في العالم. 

وقال الخبير في موسسة السلم والاقتصاد شارلس مارتن خلال ورقة  حول تكلفة النزاع في السودان في ندوة بالخرطوم ان النزاعات عموما تكلف السودان نحو ١٥٪ من الناتج المحلي القومي ، مشيرا الي ان الإنفاق العسكري يحتل الحيّز الأكبر من الإنفاق يليه الإنفاق علي المساعدات الانسانية للنازحين واللاجئين. 

 وبحسب الدراسة التي اطلعت عليها ” التغيير الالكترونية ” فان الإنفاق العسكري من قبل الحكومة في تزايد خلال السنوات الاخيرة خاصة في الامن الداخلي والمخابرات . وان الدولة تخسر ٢٪ من دخلها القومي بسبب الموت الناتج من النزاعات و ١٪ بسبب جرائم العنف الجنسي. 

وحثت الدراسة الحكومة السودانية علي زيادة الإنفاق علي قطاعات الصحة والتعليم وهو مايسهم في الخفض من حدة النزاع.  

وتشهد مناطق واسعة من السودان خاصة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق نزاعات مسلحة  بين القوات الحكومية والمتمردين بالاضافة الي النزاعات القبلية خاصة في اقليم دارفور.  

وتخصص الحكومة السودانية نحو ٧٠٪ من ميزانيتها للامن والدفاع. ويستحوذ جهاز المخابرات الوطني على النصيب الأكبر من الميزانية ويليها قوات الشرطة التي أضيفت لها الكثير من التشكيلات والفرق  تحت مسميات عديدة وجلبت لها الكثير من الأسلحة والمعدات بعد ان أصبحت تقاتل المتمردين في مناطق النزاعات وكان دورها من قبل محصورا في حفظ  الامن داخل المدن.