التغيير:  بوابة الوفد قال الصادق المهدي رئيس حزب الأمة السوداني، إن الحزب استطاع أن يكون الرقم الأول في الصراع ضد الديكتاتورية الحاكمة في السودان، لافتا إلى أن الحزب مفتوح للأنصار ولغيرهم ولغير المسلمين، وأنه يتصدر الفكر والمبادرات السياسية.  

وأضاف  في حديثه مع الإعلامي عبد اللطيف المناوي، ببرنامج “بين نقطتين” على قناة “ten” مساء امس الجمعة،” أن النظام الحاكم في السودان كان يريد أن يفرض نفسه بالقوة دون حوار مع أحد ونحن أقنعناهم بالحوار”.  

وأشار إلى أن الوضع في السودان تغير كثيرًا عن ذي قبل ، و أن حزب الأمة استوعب هذا التغير وتفاعل معه، كما تمكنت المعارضة في السودان من تطوير نفسها لتكوين مساحة حوار جيدة مع النظام الحاكم.  

وأوضح أن المرجعية الإخوانية الإسلامية تحاول فرض نفسها على السلطة في السودان منذ ربع قرن، وذكر أن الخط الاسلامي للسلطة جعل التيارات المدنية في السودان تنفر وتتجه للمعارضة.