التغيير: باريس  كشفت "الجبهة الثورية" عن مقترح من جانبها، يدعو إلى وقف العدائيات لمدة (6) أشهر في جبهات القتال، و اشترطت المشاركة في  الحوار الوطني ، بالتئام المؤتمر التحضيري بالعاصمة الاثيوبية أديس ابابا.

وقالت مصادر لـ “التغيير الألكترونية”، ان الجبهة الثورية عقدت إجتماعات بالعاصمة الفرنسية باريس في الفترة من 9 إلى 14 سبتمبر، ووضعت خارطة طريق تهدف الى تهيئة المناخ للحوار وقف العدائيات، لمدة ست شهور، بغرض وصول الاغاثة الى المحتاجين في مناطق الحرب في جنوب كردفان ودارفور والنيل الأزرق.

وأضافت المصادر “أن الخارطة تدعو جميع الاطراف، الى الدخول الفوري في وقف أي عمليات قتالية عقب التوقيع على الاتفاق المقترح، وان يكون طرفا وقف العدائيات ممثلة في الجبهة الثورية كطرف أول، والحكومة السودانية كطرف ثان، على ان يشمل هذا الطرف القوات المسلحة والمليشيات المرتبطة من جماعات الجنجويد وقوات الدعم السريع والاحتياطي المركزي وحرس الحدود وقوات الشرطة”.

كما نصت خارطة الطريق، على ان يضمن الطرفان السيطرة على قواتهم ، مع اتفاق وقف العدائيات للاغراض الانسانية ، على ان يشمل النطاق الجغرافي لوقف العدائيات جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور ، وان يتيح الطرفان الفرصة لنجاح وقف العدائيات للاغراض الانسانية، بتهيئة الظروف المناسبة لوصول المساعدات بدون عوائق ، وتوفير حرية الحركة والمرور لوكالات الاغاثة الانسانية ،للوصول الى المتضررين في مناطق الصراع وفقا للقواعد الدولية.