التغيير : الخرطوم ناهز عدد الأميين في السودان نحو العشرة ملايين ، فيما كشفت جهات رسمية، ان عدد الأميين في السودان وصل الي ٩ مليون وستمائة ألف شخص.   

وقال الامين العام للحملة القومية لمحو الأمية، محمد الامين حمّاد ، ان عدد الأميين في السودان في تناقص وان هذه الدراسة اجريت في العام ٢٠٠٨ قبل انفصال جنوب السودان. واوضح ان النسبة الكبيرة للأمية توجد في المناطق التي توجد بها نزاعات مثل دارفور وجنوب كردفان بالاضافة الي ولاية سنار، مشيرا الي ان هنالك عددا كبيرا من سكان ولاية سنار مازالوا يمانعون في ادخال ابناءهم الي المدارس، وان هذا الامر ادي الي ارتفاع نسبة الأمية في أوساطهم، وأضاف :”هنالك مجتمعات مغلقة وغير متصالحة مع التعليم في ولاية سنار،ما جعلها واحدة من اكبر المناطق التي بها نسبة كبيرة من الأميين” .

وقال حمّاد ان ولايات الخرطوم وكسلا والبحر الأحمر، بها نسبة كبيرة من الأمية علي عكس ولايات الشمالية ونهر النيل والجزيرة التي تنخفض فيها نسبة الأمية.  وذكر الامين انهم كانوا علي وشك اعلان ولاية الشمالية خالية من الأمية لكن اكتشاف الذهب ووصول عشرات الآلاف اليها حال دون ذلك. وقال ان حملة محو الأمية تهدف الي اعلان السودان خاليا من الأميين بحلول العام ٢٠٢٠ وان ميزانية هذه الحملة بلغت مليار جنيه سوداني

من جانبه أكد النائب الاول للرئيس السوداني بكري حسن  صالح، خلال حفل تدشين حملة مكافحة الأميّة،  عن توفر الإرادة السياسية والمال اللازم والكوادر البشرية اللازمة من اجل إنجاح مشروع محو الأمية. وأوضح أن الدولة توفر أكثر من 96% من الكلفة المالية للحملة والبقية تتكفل بها المنظمات الشريكة في العملية، مشيراً إلى أن عدداً كبيراً من الوزارات تشارك في الحملة.  واعتبر أن من أهم أسباب وجود الأمية هو عدم الاستقرار الأمني ببعض الولايات. مشيرا إلى أن الرئاسة ستشارك في تدشين الحملة بعدد من الولايات، لتأكيد أهمية برامج محو الأمية. وأكد النائب الأول  بإن المشروع  يعتبر إلزامياً لكل المؤسسات .