حميدة يهدد باغلاق مستشفى جامعة الخرطوم واشنطون تطلب من رعاياها بالخرطوم تقييد تحركاتهم .. اختفاء 13 مليون دولار من دعم متضرري السيول والأمطار الشرطة: المتهمون تلقوا مبلغاً مالياً لقتل مدير الأقطان .. وصول مشار إلى الخرطوم للقاء البشير وموسيفني **

حميدة يهدد باغلاق مستشفى جامعة الخرطوم

التغيير: الصيحة

أكدت وزارة الصحة بالخرطوم تقديم أكثر من 10 شركات ضبط بحوزتها أدوية منتهية الصلاحية للمحاكمة، وقالت إنها وضعت يدها على شركة وصفتها بالشركة الأم التي تقوم باستيراد الأدوية منتهية الصلاحية من الخارج براً وبحراً وتوزيعها على الشركات الأخرى، ونقل عن وزير الصحة بولاية الخرطوم د. مأمون حميدة قوله أمس إن ماتقوم به الوزارة من ضبطيات يأتي إليها من مواطنين أو من خلال إرسال أشخاص لشراء دواء من هذه الشركات.  وحذر حميدة المستشفيات الخاصة من تجاوز ماوصفها بالخطوط الحمراء للوزارة قائلاً :” لانقبل بتواجد أدوية منتهية الصلاحية أو أطباء غير مسجلين بالمستشفيات”. وأكد حميدة استقرار معدلات الإصابة بمرض الكبد الوبائي بالولاية مشيراً إلى أن الإصابة بالكبد الوبائي (ب) ، لم تتعد نسبة 10% وأن الإصابة بالكبد الوبائي (ج) لم تتجاوز نسبة 3%.

وهدد حميدة بإغلاق مستشفى جامعة الخرطوم (الكلينيك) في حالة عدم إزالته للمخالفات التي ضبطتها الوزارة والمتمثلة في ضبط عدد من الأدوية منتهية الصلاحية داخله، وأضاف (هو ليس مسجلاً كمستشفى أو مركز صحي).

**

واشنطون تطلب من رعاياها بالخرطوم تقييد تحركاتهم ..

التغيير : المجهر

استبقت السفارة الأمريكية في السودان الذكرى الثانية لأحداث سبتمبر التي تصادف الثالث والعشرين من الشهر الحالي، وعممت منشوراً على رعاياها تحذرهم من الوجود في أماكن التجمعات أو المظاهرات في الخرطوم. وكان رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان الفريق محمد إمام التهامي، ذكر قبل يومين أن المحاكم السودانية تنظر في عدد من القضايا التي رفعها مواطنون في مواجهة قوات أمنية، وسيارات من دون لوحات مرورية، واستبعد ضلوع سياسيين في التظاهرات. وأكد التهامي أن من نفذها طلاب ومواطنون، نافياً تماماً ضلوع تلك المجموعات في أعمال التخريب التي صاحبت التظاهرات، والتي أكد أنها قدرت خسائرها بثلاثين مليار جنيه. وأشار إلى استغلال بعض العناصر المخربة للأحداث واللجوء للنهب والسرقة. ونقل “العربي الجديد” ، عن مصادر أن السلطات، رفعت درجة الاستعداد تحسباً لوقوع مظاهرات شبيهة ولاسيما بعد دعوات لناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، للتظاهر وإحياء الذكرى الثانية والاحتجاج على ضياع حقوق الضحايا. 

**

اختفاء 13 مليون دولار من دعم متضرري السيول والأمطار

التغيير: اليوم التالي

كشف محمد عبدالله شيخ إدريس، المدير العام لصندوق دعم المتأثرين بالسيول والفيضانات بولاية الخرطوم، عن ضياع مبلغ 13 مليون دولار وصلت كمنح من جهات خارجية لصالح المتضررين بالسيول والفيضانات في العامين الماضيين، في وقت أقر بعجز الحكومة عن دعم ميزانية الصندوق، وقدر الدعم الحكومي منذ إنشاء الصندوق بنسبة 5% من الميزانية المجازة والمقدرة بحوالي 30 مليون دولار. وقال إدريس في تصريحات صحفية عقب جولة له أمس الثلاثاء على مناطق متأثرة بالأمطار، إن إدارته تملك كشف حساب بتسلم الحكومة مبلغ 13 مليون دولار جاءت موقوفة للمتضررين في خريفي العام 2013-2014 من الأمم المتحدة والدول العربية وبنك التنمية الإسلامي جدة، بيد أنه أكد عدم دخولها لميزانية الصندوق أو صرفها على المتضررين، ونوه إلى أن الصندوق رفع مذكرات لحكومة ولاية الخرطوم والمجلس الوطني ورئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية تستفسر عن المبلغ، إلا أنه أشار لعدم توصلهم إلى إجابة، منوهاً إلى أن المبلغ دخل عبر إدارة التعاون الدولي بوزارة الخارجية، ولفت مدير صندوق المتضررين إلى أنهم لم يستلموا أي دعم حكومي منذ سبعة أشهر ماضية، وأشار إلى أن إدارته الآن تعتمد على العون الخارجي فقط وعلى منحة إماراتية يعمل بها الصندوق الآن. وكشف شيخ إدريس عن وفاة 22 شخصاً من جملة 500 أسرة تسكن في مجاري السيول والفيضانات فيما أشار إلى تضرر 31 ألف أسرة تم تعويض 20 أسرة ببناء منازل لها، ورأى مدير صندوق دعم المتضررين أن الحكومة لاتعتقد أن العمل الإنساني والمتضررين أولوية بالنسبة لها، لافتاً إلى أن أجل الصندوق قارب على الانتهاء وتبقى من مدته شهران فقط، وطالب والي الخرطوم بتقنين وضع الصندوق أو تحويل ملفاته للجهات المختصة، وقال إن أكبر إنجاز للصندوق هو توفيره قاعدة بيانات شاملة ومعلومات كافية لكل الجهات المساحية أو التخطيط عن أوضاع المتضررين.

**

الشرطة: المتهمون تلقوا مبلغاً مالياً لقتل مدير الأقطان ..

التغيير: الصيحة

كشف المتحري في محاكمة 6 من المتهمين بقتل رجل الأعمال ومدير الأقطان هاشم سيد أحمد بمحكمة جنايات الخرطوم شرق أمس، أن هناك اتفاقاً على قتل المجني عليه مقابل مبلغ مالي يدفع للمتهمين عقب تنفيذ الجريمة. ونقلت محررة القضايا والحوادث ب(الصيحة) طيبة بشير عن المتحري قوله في جلسة أمس، إن المتهم الرابع تم القبض عليه بتاريخ 22/8 وأخذت أقواله في نفس التاريخ، وتمت إعادة استجوابه في تاريخ 23/8 وأنه في إعادة الاستجواب،  ذكر أنه نفذ الجريمة مقابل مبالغ مالية وعدهم بها المتهم السادس. وأوضح المتحري أن علاقة المتهم السادس تتمثل في التحريض والتمويل لارتكاب الجريمة، وقال إنهم لم يعثروا على أموال بحوزة المتهمين، وأشار إلى أنه لم يتحرّ عن ضلوع جهات خارجية أو داخلية في تمويل المتهمين لتنفيذ الجريمة.

**

معتمد شرق النيل: طلاب بالمحلية يدرسون في (رواكيب)

التغيير: آخر لحظة

كشف مدير التعليم بمحلية شرق النيل خالد نورالدائم عن نقص في المعلمين والإجلاس بالمحلية يقدر بنحو 547 معلماً، وقال إن هناك مناطق بالمحلية طلابها يدرسون في رواكيب، منوهاً إلى أن محليته تحتاج لتشييد 133 فصلاً، وأضاف أن المحلية خصص لها 7000 وحدة إجلاس، إلا أنها لم تصل للمحلية حتى الآن. وأضاف نور الدائم خلال لقائه والي الخرطوم الفريق عبدالرحيم محمد حسين أن الخدمة الوطنية ساهمت في حل مشكلة نقص المعلمين، إلا أن المرتبات غير كافية لمنسوبي الخدمة. من جهته قدم الوالي مقترحاً يقضي بمنح منسوبي الخدمة في التعليم مرتبات إضافية غير مرتب المنسقية المحدد ب(100)، وقال عبدالرحيم إن هذا المبلغ لايكفي (مواصلات) المعلم.

**

وصول مشار إلى الخرطوم للقاء البشير وموسيفني

التغيير: السوداني

وصل نائب رئيس جنوب السودان السابق رياك مشار، إلى الخرطوم مساء أمس، للاجتماع مع رئيس الجمهورية المشير عمر البشير في أول زيارة له للخرطوم، بعد توقيع اتفاق السلام الذي أنهى حرباً دامت لمدة 20 شهراً. وأفاد الناطق الرسمي لمشار جيمس قاديت داك، بحسب سودان تربيون، بأن رياك مشار غادر أديس أبابا إلى الخرطوم، الثلاثاء. وأوضح في بيان أصدره أن زعيم المعارضة المسلحة سيجتمع مع الرئيس البشير. وقال داك إنه متوقع أن يلتقي مشار مع الرئيس اليوغندي يوري موسيفني في الخرطوم، وذلك بعد وصول الأخير إلى الخرطوم في زيارة تمتد يومين. وأوضح أن المحادثات ستتطرق للقضايا المتعلقة بتنفيذ اتفاق السلام الشامل الموقع بين مشار والرئيس سلفا كير في أغسطس وتعزيز العلاقات المتبادلة بين حزبيهما.

**

السلطة الإقليمية: شروط “الثورية” لوقف إطلاق النار تنسف مبدأ حسن النية

التغيير : المجهر

اعتبرت السلطة الإقليمية لولايات دارفور إعلان الجبهة الثورية لوقف إطلاق النار بالمناطق الثلاثة لمدة 6 أشهر، بأنها خطوة إيجابية تدعم القرارات التي أطلقها الرئيس البشير في اجتماعات آلية الحوار الوطني مؤخراً، في ذات الوقت الذي رفضت فيه السلطة أي شروط مصاحبة لوقف إطلاق النار من قبل الجبهة الثورية. وقال وزير شؤون السلطة محمد يوسف التليب بحسب المركز السوداني للخدمات الصحفية، إن السلطة الإقليمية لن تقبل بنقل أي جزء من محاور الحوار الوطني للخارج، معتبراً شروط الجبهة الثورية لوقف إطلاق النار بأنه نسف لمبدأ حسن النية منذ الخطوة الأولى. وطالب الجبهة الثورية بالثبات على مواقفها الإيجابية وعدم الاستماع للأصوات التي تسعى للتشويش على عملية السلام وإضعاف الحوار الوطني، مؤكداً أن الشرط الذي وضعته الثورية والخاص بقيام الملتقى التحضيري للحوار بأديس أبابا مقابل التوقيع على وقف إطلاق النار مرفوض جملة وتفصيلا.

**

القبض على 20 من ممارسي تركيب وبيع النظارات الطبية

التغيير: آخر لحظة

ألقت السلطات المختصة القبض على 20 شخصاً من بينهم أجانب بتهمة تركيب وبيع النظارات الطبية بصورة عشوائية وبدون تسجيل في مجلس المهن الطبية والصحية.  وتم تدوين 15 بلاغاً في مواجهة المخالفين من أصحاب المحلات (البيع والورش) غير المرخصة، وشملت الحملة محليتي الخرطوم وأم درمان. وكشف مدير إدارة صحة العين بوزارة الصحة ولاية الخرطوم د. خباب محمد سعيد في تصريحات أمس عن ضبط آلاف من العدسات الطبية وأكثر من 20 ألف نظارة طبية و15 جهاز تركيب عدسات مخالفة، وأشار إلى أنه تم استدعاء عدد من الهنود والباكستانيين يمارسون تركيب النظارات الطبية والوسائل البصرية دون تسجيل ورقابة مما يتعارض مع قوانين العمل الصحي، ولفت خباب إلى اتجاه لترحيل هؤلاء الأجانب لبلدانهم خلال الأيام القادمة إذا لم يوفقوا أوضاعهم. وقال إن الحملات التفتيشية للقضاء على البيع العشوائي للنظارات بأسواق ولاية الخرطوم بإشراف نيابة حماية المستهلك والإدارة العامة لشؤون المستهلك واتحاد اختصاصيي البصريات السوداني.

**

البشير وموسيفني يبحثان الملفات الأمنية

 التغيير: الصيحة

وصل إلى الخرطوم مساء أمس الثلاثاء الرئيس اليوغندي يوري موسيفني في زيارة نادرة رسمية تستغرق يومين، وذلك بعد عقدين من الزمان، وانخرط موسفيني ونظيره السوداني المشير عمر البشير في مباحثات ثنائية تتناول العلاقات المشتركة تتصدرها الملفات الأمنية والأقليمية، واستقبل البشير وعدد من الوزراء والمسؤولين السودانيين بجانب السفير اليوغندي لدى الخرطوم، استقبلوا بمطار الخرطوم الرئيس اليوغندي. وقال وزير الخارجية إبراهيم غندور إن الزيارة تأتي بدعوة من الرئيس البشير، مبيناً أنها ستبحث القضايا المتعلقة بالملفات العالقة والعلاقات الثنائية وملفات أفريقية وإقليمية نافياً وبشدة أن تكون زيارة موسيفني جاءت بوساطة أمريكية، وأعرب عن أمل الحكومة في أن تكون الزيارة ناجحة، متوقعاً تحقيق نتائج إيجابية في كثير من القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك.

**

فشل الجمعية العمومية لاتحاد المهن الموسيقية

التغيير: الصيحة

أعلن مسجل الجمعيات الثقافية، موسى حامد بله، عن تأجيل انعقاد الجمعية العمومية لاتحاد المهن الموسيقية لعدم اكتمال النصاب القانوني. وشهدت الانتخابات حضور نحو 65 عضوا من جملة 180 يحق لهم التصويت. وأبلغ البله الصحفيين مساء أمس الثلاثاء أنه بموجب النظام الأساسي تم تحديد موعد جديد للجمعية العمومية هو الإثنين الحادي والعشرين من الشهر الجاري في السادسة مساء، على أن يتم النصاب بالحضور فقط.

**

وصول الدفعة الثانية من الجرحى اليمنيين للبلاد

التغيير: السوداني

وصلت في السادسة من مساء أمس الثلاثاء، عبر الجناح الحربي للقيادة العامة بمطار الخرطوم، الدفعة الثانية من الجرحى اليمنيين البالغ عددهم 50 جريحاً، وذلك في إطار التنسيق الذي تم بين رئيسي الدولتين، على أن يتم إجلاء أعداد مقدرة من جرحى اليمن من مختلف مناطق العمليات لتلقي العلاج اللازم بالمستشفيات السودانية، إكمالاً لشراكة السودان في عاصفة الحزم التي تقودها المملكة العربية السعودية. وكان في استقبال الجرحى بمطار الخرطوم كل من وزير الدولة بوزارة الخارجية ووزير الدولة بالصحة، وتم نقلهم مباشرة لمستشفى الخرطوم الجنوبي الذي هُيّأ  لاستقبالهم والقيام بما يلزم تجاههم.